السلواني لـ"فبراير.كوم":بنكيران استأنف الحكم لقهرنا كمعطلين ونلتمس تدخلا أبويا من الملك لإنصافنا

السلواني لـ »فبراير.كوم »:بنكيران استأنف الحكم لقهرنا كمعطلين ونلتمس تدخلا أبويا من الملك لإنصافنا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 25 يونيو 2013 م على الساعة 8:54

كيف تلقيتم خبر استئناف الحكم من طرف رئاسة الحكومة ؟   أولا ملف محضر 20 يوليو قانوني ودستوري وله من الشرعية ما ليس لغيره، ثانيا بعد موقف رئيس الحكومة غير قانوني وغير دستوري من المحضر، ما يزال ملف محضر 20 يوليوز ينتظر عودة الحكومة الى الصواب وتنفيذ المحضر والتحاق الأطر بمناصبهم، وبالموازاة مع ذلك قامت المحكمة الإدارية بإنصاف أطر المحضر وحكمت بقانونيته والزمت الدولة بتنفيذه، هذا الحكم الذي جاء كاشفا للحق، اعتبرناه الى جانب مجموعة من الفاعلين الحقوقيين والسياسيين وكمجتمع مدني، فرصة أمام الحكومة لتنفيذ المحضر بطريقة ترضي الجميع، لكن كان للحكومة توجه أخر مبني على مواقف شخصية وغير قانونية وغير دستورية للسيد رئيس الحكومة من أطر المحضر.     كما قلت سابقا أن الحكم القضائي كان بمثابة الفرصة الذهبية أمام رئاسة الحكومة وبمثابة حل مرضي للجميع ويحفظ ماء وجه الدولة المغربية، لكن السيد رئيس الحكومة اختار طريق الاستئناف، ورغم أن الاسيناف حق يلجأ له الطرف الضعيف، لكننا اعتبرنا أن موقف السيد رئيس الحكومة ينم عن موقف شخصي من الملف ويريد إطالة أمد النزاع وفي المقابل قهر وتعميق أزمات ومشاكل أطر المحضر.   كيف سيكون ردكم إذا قررت محكمة الاستئناف رفض ملف محضر 20 يوليوز؟   لا بد من الإشارة الى أن شرعية ودستورية وقانونية المحضر كبيرة، كما أن الدعم الشعبي والمؤسساتي للملف غير مسبوق، لكن محاولة الحكومة تسييس وتغليط الرأي العام بخصوص المحضر يجعل العديد من الأطر تتظاهر في شوارع الرباط لتذكير الرأي العام بالظلم الذي يتعرض له أطر المحضر، كما أن الحكم الإداري لصالح أطر المحضر جاء كاشفا للحق وليس منشئا له، وبالتالي فإن قناعة الأطر بدستورية وقانونية المحضر يجعلها في موقف قوي، لا يمكن تصور أي تراجع عنه من طرف أي درجة قضائية.   وفي الاخير أقول ماقله محامي أطر المحضر، وهي القناعة التي عبر عنها أطر المحضر، فإننا نلتمس في هذا الأيام وشهر رمضان المبارك تدخل ملكي أبوي يأمر فيه جلالة الملك الحكومة بتنفيذ المحضر والتحاق الأطر بمناصبهم حتى تستفيد الأمة منهم وبالتي إنهاء معاناة أطر محضر 20 يوليوز ووضع حد لعائلاتهم، وفي المقابل إنهاء هذه الأزمة المفتعلة وكبح كل المزايدات والاستغلال السياسي والإرتزاقي لهذا الملف..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة