الرميدي لـ"فبراير.كوم": زاربي محمد السادس حمراء والعناية بمسجد الحسن الثاني لا علاقة لها بالزيارة الملكية وليس بيننا صراصير

الرميدي لـ »فبراير.كوم »: زاربي محمد السادس حمراء والعناية بمسجد الحسن الثاني لا علاقة لها بالزيارة الملكية وليس بيننا صراصير

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 25 يوليو 2013 م على الساعة 22:30

نفى عبد الله الرميدي المكلف بالاستغلال والأمن والنظافة بمؤسسة مسجد الحسن الثاني، أن تكون الإجراءات المتخذة لحسن سير أجواء الصلاة بالمسجد خلال شهر رمضان، قد انطلقت فقط مع بدء الزيارة الملكية للدار البيضاء، مضيفا أن لشهر رمضان برنامج ثابت يخضع فيه المسجد لذات العناية كل سنة احتفاء بالشهر الفضيل.  وأضاف الرميدي، إن أرضية المسجد مكسوة كاملة منذ أول أيام رمضان وإلى الآن « بموكيط » وزرابي « معتنى بها من طرف شركة خاصة »، بينما الزرابي المعدة لاستقبال الملك محمد السادس هي « زرابي حمراء » خاصة بالمناسبات الملكية، غير تلك التي ظهرت في الصور التي حصل عليها « فبراير.كوم »، بينما المساحة الرخامية المسيجة التي ظهرت بها هي لزربية رخامية استعراضية. وقال المكلف بالاستغلال والأمن والنظافة بمؤسسة مسجد الحسن الثاني، إن مؤسسة مسجد الحسن الثاني تقوم بعملية محاربة الحشرات والقوارض مرتين بالسنة، أولهما مع حلول شهر رمضان وثانيهما قبل ذكرى المولد النبوي الشريف، وبالتالي فأي حديث عن وجود صراصير « تصول وتجول بأروقة المسجد محض افتراء ». وتابع الرميدي بالقول، إن إجراءات جديدة اتخذت لحسن سير أجواء الصلاة بمسجد الحسن الثاني، من بينها زيادة عدد الحصائر المفروشة بمصلى المسجد يشرف عليها 20 عاملا كلفوا بهذه المهمة بالذات، وإقامة حاجز ساتر لمصلى النساء، وتوسيع ممرات المصلين، مع الاستعانة بخدمات رجال الأمن لتوفير ظروف حماية وأمان أكبر. وتجدر الاشارة الى ان « فبراير.كوم » توصلت بمعطيات وصور تؤكد ان حركة غير عادية يعرفها مسجد الحسن الثاني، عشية زيارة الملك محمد السادس، يمكنكم تتبعها على الرابط التالي: كيف غيرت الزرابي وطوردت الصراصير عشية الزيارة الملكية لمسجد الحسن الثاني  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة