بابا لـ"فبراير.كوم": أتحدى الاستقلال أن يأتوا بلائحة تعيينات خرق بها البيجيدي القانون ونحن لن نأتي بـ"سكليس" لمنصب سام

بابا لـ »فبراير.كوم »: أتحدى الاستقلال أن يأتوا بلائحة تعيينات خرق بها البيجيدي القانون ونحن لن نأتي بـ »سكليس » لمنصب سام

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 12 أغسطس 2013 م على الساعة 14:14

نفى الكاتب العام السابق لشبيبة العدالة والتنمية مصطفى بابا، أن تكون قد تمت تسمية أي اسم من قيادات البيجيدي أو المنتمين إليه بمنصب سام، واصفا مقال جريدة العلم، لسان حزب الاستقلال، الصادر اليوم والمعنون بـ » وزراء يعينون مدراء دواوينهم وأقاربهم وأعضاء أحزابهم في المناصب السامية »، بالمقال المكتوب « بخلفية سياسوية، غامضة، ضيقة، تستبلد الجمهور ».   وقال بابا في اتصال مع فبراير.كوم، إن الجريدة اقتصرت على تسمية تعيين وحيد قام به وزير الصحة الحسين الوردي، بينما لم تذكر أي اسم آخر أو تنشر لائحة تعيينات ما، تحدى بابا الاستقلال أن يأتي بها، محيلا خرجة الحزب هذه على معارضة سياسية « بليدة لا تستعمل الوسائل النبيلة في ممارسة المعارضة ».   وأضاف بابا « اللي بغا المعارضة يخرج لها نيشان »، بحيث « يجب فضح الأسماء مباشرة، وفضح كل حزب يستغل منصبه حتى لو كان العدالة والتنمية »، بينما المقال يتابع بابا « كله غموض » ولحزب « معروف بتعيين الأصهار وأفراد العائلة بمناصب سامية ».   وعن مصطلح « أخونة الدولة » الوارد بمقال جريدة العلم، قال بابا إن على من أتى بهذا المصطلح المصري أن يسمي قيادات من البيجيدي طبقته أو تسعى إليه، بدل أن يحيل حصول « أبناء الشعب الفقراء الكادحين في الإدارة العمومية » على مناصب سامية كانت تمنح سابقا بطرق مشبوهة، على انتمائهم للعدالة والتنمية، هذا الأخير الذي « يتشرف بهم فيما لو انتموا إليه »  لأنهم « أطر دولة لا ميكانيكي (سكليس) ». وختم بابا بالقول « إذا كانت هذه أخونة فالدولة مأخونة قبل مجيء العدالة والتنمية ! ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة