شباط لـ"فبراير.كوم": أذكر ابن كيران حينما قال:"اعطيوني المغرب 6 أشهر يولي جنة" وها هي الجنة الموعودة تحولت إلى جهنم | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

شباط لـ »فبراير.كوم »: أذكر ابن كيران حينما قال: »اعطيوني المغرب 6 أشهر يولي جنة » وها هي الجنة الموعودة تحولت إلى جهنم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 31 أغسطس 2013 م على الساعة 9:55

« نحن شيوخ بالسياسة وحميد شباط ما هو إلا نقطة في بحر حزب الاستقلال القوي » الحديث للزعيم النقابي الذي يقود اليوم أعرق أحزاب المغرب، والذي أثار خروجه من حكومة العدالة والتنمية بلبلة لم تهدأ إلى اليوم.   فبعد أن رفض زعيم البيجيدي عبد الإله بنكيران، أن يسمي شباط كأمين عام لحزب الاستقلال،  أمام شباب حزبه ضمن ملتقاهم الوطني الأحد الماضي، قائلا أنه « سبه وقذفه »، ولا يود الدخول معه في مجادلات وصفها حرفيا بـ »لعب الدراري »، خرج شباط للعلن ليقول في تصريح لفبراير.كوم، « أنا جزء من منظومة كبيرة ترفضك هي حزب الاستقلال القوي بإيمانه ».   وأضاف شباط، أن حزبه منح للعدالة والتنمية فرصة الاشتغال معه لكنه « لم يستغلها » محاولا « الركوب عليه » متناسيا أن حزب الاستقلال يشتغل إلى جانب الشعب المغربي منذ 80 سنة، بدءا من الحركة الوطنية وإلى اليوم، ولهذا لن يمكنه حسب شباط، أن يكون من « المريدين للسي بنكيران »، الذي « لا يؤمن بالتغيير وبالديموقراطية »، وبالتالي فهو حسب شباط دائما « لا يصلح لأن يقود حزب الاستقلال داخل حكومة يتحدث فيها بنكيران بلغة النفاق ».   واتهم شباط بنكيران، بـ »محاولة قتل حزب الاستقلال وكل الأحزاب الوطنية » و »خلق الصراعات السياسية »، متسائلا عن الداعي لطلب المشاورات حاليا مع أحزاب المعارضة (في إشارة إلى لقاء بنكيران الأخير مع كل من زعيمي حزبي الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والأصالة والمعاصرة)، في الوقت الذي مضت فيه سنة ونصف قبل أن يطلب لقاءهم أو يفتح نقاشا معهم حول آرائهم في ملفات التدبير، وهي اللقاءات التي لن تتكرر حسب شباط ما إن ينتهي من ترميم أغلبيته الحكومية، حرفيا « يكملوا له غدا ما يبقاش يسول فيهم ».   واعتبر شباط، حديث بنكيران عن الأقلية المتحلقة حوله من الاستقلاليين، « تدخلا في الشؤون الداخلية لحزبه »، ما رفضه « جملة وتفصيلا »، مضيفا أن بنكيران « لا يؤمن بالديموقراطية الداخلية للأحزاب » ومؤكدا أن تدبير حزبه « جماعي » يقرره المجلس الوطني لتنفذه اللجنة التنفيذية « الاسم على مسمى » كما وصفها.   وقال شباط، إن على « السي بنكيران » أن يعلم أنه فقد 80 في المائة من المتعاطفين مع حزبه ومن مناضليه، بسبب « الطريقة التي يدير بها حكومته »، ولأنه « لم يف إلى اليوم بأي من الوعود التي قطعها على نفسه »، مستحضرا تصريح بنكيران في برنامج حوار قبل ما يقارب السنتين، والذي قال فيه « اعطيوني المغرب 6 أشهر يولي جنة »، الجنة الموعودة التي تحولت إلى « جهنم وجحيم » حسب شباط.   وختم شباط بدعوة بنكيران، إلى « العودة إلى رشده »  وأن يشتغل كـ »رجل دولة » أو فليقدم استقالته « فورا »، داعيا له بالمغفرة لأجل « كل الكوارث التي ألحقها بالمغرب »، وإن { إِنَّكَ لاَ تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَـٰكِنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَآءُ}  كما تقول الآية القرآنية الكريمة حسب شباط !.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة