بوانو لـ"فبراير.كوم": لا أخفيكم هناك ضربات وضغوطات ولهذا بنكيران متأثر

بوانو لـ »فبراير.كوم »: لا أخفيكم هناك ضربات وضغوطات ولهذا بنكيران متأثر

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 28 أغسطس 2013 م على الساعة 10:30

  « ثقل المسؤولية والوضعية التي تمر منها البلاد حاضرة في وجدانه »، الكلام لرئيس الفريقي النيابي لحزب العدالة والتنمية بمجلس النواب عبد الله بوانو، تعليقا على حالة « التأثر » التي كانت بادية على الأمين العام لحزبه عبد الإله بنكيران، ضمن فعاليات الملتقى الوطني لشبيبة البيجيدي.   وقال بوانو في اتصال مع فبراير.كوم، إن بنكيران أبان عن « صمود وإرادة » في مواجهة « الضغوطات بل والضربات » الموجهة لحكومته منذ تشكيلها.   وعن أسباب « بطء  » سير مشاورات بنكيران مع الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار صلاح الدين مزوار، التي أشار إليها الزعيم الإسلامي في كلمته أمام شباب حزبه، قال بوانو إنهم داخل العدالة والتنمية قرأوا « سلبا » هذا البطء، ويطرحون أسئلة بشأنه، فبعد الاستجابة السريعة » للتجمعيين من أجل التشاور حول أغلبية حكومية جديدة، تجنب مزوار إلى الآن الدخول في « تدقيقات التحالف » وتقديم « طلبات مباشرة » بشأن الحقائب الوزارية والمستوزرين، ما يدعو للتساؤل حسب بوانو، إن كان الأمر يتعلق بـ »أخذ وقت أكبر أو بالصيف وأجوائه أو غير ذلك » !.   وأضاف القيادي البيجيدي، إن خيار الانتخابات السابقة لأوانها مازال مفتوحا أمام الحزب، « ليس جزما ويقينا بسشعبية الحزب »، وإنما لأن الشعب المغربي من اختار الحكومة الحالية، والديموقراطية تفرض أن تتوجه إليه العدالة والتنمية في حال « فشلت » المشاورات مع الأحرار، باعتبار أن الصورة  ستكون « واضحة » أمامه حينها.   وحذر بوانو من « احتمالات » في حال اللجوء إلى خيار الانتخابات على رأسها، أن تكون نسبة المشاركة ضعيفة بها « ما يمكن أن يمس استقرار البلاد »، لوجود  أطراف كما وصفها « تحاول إيقاد الربيع العربي من جديد »،  وبالتالي فهو « يأمل » بأن تنجح المشاورات بعيدا عن « الضغط » على بنكيران « لتقديم تنازلات في مجالات معينة أو فرض سناريو معين »، فأي تأخير للخروج بالنسخة الحكومية الثانية هو « تأخير للإصلاح » حسب بوانو ».   فباستثناء ورش إصلاح منظومة العدالة الذي يوجد على أبواب تشريع القوانين بعد مشاورات الهيئة المكلفة به، « مازالت العواصف » حسب بوانو، تلاحق الأوراش الإصلاحية الأخرى التي يراهن عليها العدالة والتنمية، كإصلاح صندوق المقاصة والإصلاح الضريبي والحوار الوطني مع المجتمع المدني وغيرها و »تعلقها ».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة