الأسد في آخر خروج إعلامي في "لوفيعارو":"لا أحد يثق بالأمريكيين وهذا ردي على إمكانية قصفنا لإسرائيل إذا اندلعت الحرب 2/4 | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الأسد في آخر خروج إعلامي في « لوفيعارو »: »لا أحد يثق بالأمريكيين وهذا ردي على إمكانية قصفنا لإسرائيل إذا اندلعت الحرب 2/4

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 03 سبتمبر 2013 م على الساعة 14:50

لوفيغارو: كيف تنوون أن تردوا على هذه الهجمة إن وقعت. السيد الرئيس: اليوم أن تتحدث عن برميل بارود هو الشرق الأوسط.. وقد اقتربت النار جدا من هذا البرميل.. فالموضوع لا يعد فقط بالرد السوري.. وإنما بماذا سيحدث بعد أول ضربة.. من يضع اليوم خطة الحرب يمكن له أن يجيبك عن أول خطوة فقط.. أي ماذا سيفعل هو.. لكن بعدها.. لا يمكن لأحد أن يعرف ما الذي سيحصل.. والجميع سيفقد السيطرة عندما ينفجر برميل البارود.. لا أحد يملك جوابا عن الشكل النهائي لما سيحدث.. لكن الأكيد هو الفوضى.. الحروب..التطرف وتداعياته في كل مكان.     لوفيغارو: هل هناك خطر لإندلاع حرب إقليمية. السيد الرئيس: طبعا.. بل هذا الخطر يأتي في المرتبة الأولى.. الموضوع اليوم ليس متعلقا بسوريا.. بل بمنطقة كاملة متكاملة مرتبطة اجتماعيا وسياسيا وعسكريا.. فمن الطبيعي أن تكون التحديات اقليمية وليس سورية فقط.     لوفيغارو: مثلا هل إسرائيل ستكون هدفا من أهدافكم. السيد الرئيس: هل تتوقع مني أن أعلن كيف سيكون الرد… من غير المنطقي أن نعلن ما هي خطتنا لكن كما قلت.. بما أن اللاعبين كثر فالحديث عن لاعب واحد يقلل أهمية ما سيحدث.     لوفيغارو: ماذا تقول للأردن التي تدرب المسلحين على أراضيها في حال حصل هذا التقدم لصالح المتطرفين والمسلحين… ما هو الخطر الذي يتهدد الأردن برأيكم. السيد الرئيس: سياستنا ألا ننقل مشاكلنا لدول الجوار.. وبالتالي كنا نتعامل مع الآلاف من الارهابيين الذين أتوا سابقا من الأردن ونضربهم داخل سوريا.. كما أن الأردن أعلنت أنها لن تكون منطلقا لأي عمليات عسكرية ضد سورية. لكن لو فشلنا في ضرب الإرهاب في سوريا فبطبيعة الحال سوف ينتقل إلى دول أخرى وسيزيد انتشار التطرف والفوضى.     لوفيغارو: إذا أنت تحذر الأردن وتركيا. السيد الرئيس: نحن قلنا هذا الكلام مرات عدة وأرسلنا لهم رسائل مباشرة وغير مباشرة.. وأعتقد أن الأردن واع لهذا الموضوع.. رغم الضغوط عليه ليكون ممرا لهذا الإرهاب.. أما أردوغان فلا أعتقد على الإطلاق أنه يعي ما يفعل.. المهم بالنسبة لسورية الآن هو ضرب الإرهاب داخل سورية.     لوفيغارو: ماذا ستكون ردة فعل حلفائكم.. حزب الله وإيران في حال وجهت هذه الضربة.. هل تعولون على دعمهم لكم في حال تعرضتم لضربة. السيد الرئيس: الآن لا أريد أن أتحدث نيابة عنهم.. لكن تصريحاتهم كانت واضحة.. وبما أننا ذكرنا أن القضية اقليمية.. فلا يستطيع أحد أن يفصل مصالح سوريا عن إيران.. ومصالح سوريا وإيران وحزب الله عن مصالح دول أخرى تقف معنا. اليوم استقرار هذه المنطقة يتوقف على الوضع في سوريا.. وهناك وعي روسي لهذا الموضوع.. لذلك روسيا لا تدافع عن الرئيس ولا عن الدولة السورية.. وإنما عن الاستقرار في هذه المنطقة.. لأن الأمر سينعكس أيضا على روسيا.. إن أي نظرة للأمور تحت عنوان تحالف سوريا مع إيران هي نظرة ضعيفة ومحدودة.. فالموضوع أكبر من ذلك.     لوفيغارو: هل طمأنك الروس إلى أنهم يتواصلون مع الأميركيين للتخفيف من الضربة. السيد الرئيس: لا أعتقد بأن أحدا يثق بالأميركيين.. فلا يوجد دولة في العالم تستطيع أن تضمن لأحد أن الأمريكيين سيقومون أو لن يقوموا بعمل ما تجاه أي دولة.. لذلك نحن لا نبحث عن مثل هذه التطمينات.. الامريكيون يقولون شيئا في الصباح ونقيضه تماما في المساء.. طالما أن أمريكا لا تتبع ولا تستمع للأمم المتحدة علينا ألا نطمئن

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة