بنشماش لـ"فبراير.كوم": تعرضت للعنف الرمزي بباريس من طرف أحد شباب AMDH وآلمني كثيرا أنه يتكلم باسمها

بنشماش لـ »فبراير.كوم »: تعرضت للعنف الرمزي بباريس من طرف أحد شباب AMDH وآلمني كثيرا أنه يتكلم باسمها

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 17 سبتمبر 2013 م على الساعة 11:11

أكد حكيم بنشماش القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة انه لم يتعرض للطرد لكنه جوبه بنوع من « العنف الرمزي واللغوي » بحد تعبيره  في ملتقى الإنسانية بباريس من أحد الشباب المسئولين بخيمة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان .    وما حصل يضيف بنشماش وهو يتحدث لموقع »فبراير.كوم » أنه: » عندما تقدمت نحو خيمة الجمعية المغربية لحقوق الانسان تبادلت التحية وواحد من مسئولي الجمعية، غير أن أحد الشباب المتحمس، تقدم صوبي ليخاطبني بأن  AMDH لا ترحب بالمخزن ».   وحسب رواية رئيس المجلس الوطني لحزب البام، والناطق الرسمي باسمه:أني قلت له بكوني ضيف على الجمعية ولا يمكن للضيف ان يطرد او لا يرحب بالضيوف الاخرين.   غير أن الشاب خاطب بنشماش قائلا: » أنت كمخزني غير مرحب بك، وهو الأمر الذي دفع قيادي البام إلى القول: » في هذه الحالة المخزن أكثر حداثيا وديمقراطيا منك أنت لأنه ونحن نتواجد في فضاء حفل الانسانية وفي عاصمة الأنوار فضاء قيم التسامح وقبول الأخر والتعدد والتنوع فكيف تسمح لنفسك أن تخاطبني بهذه اللهجة ».    واضاف بنشماش لموقع « فبراير.كوم » : ظهر لي بأن الشاب كان مشحونا وآلمني كثيرا أنه كان يتكلم باسم الجمعية المغربية لحقوق الانسان ».   واضاف الناطق الرسمي باسم البام، أن موقف هذا الشاب لا يمكن أن يكون موقف الجمعية، قبل أن يؤكد المتحدث ذاته، أن  بعض رفاقه دخلوا على الخط ومنهم من عبر عن انزعجه لأسلوب الشاب ومنهم من أيده ».   وختم رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين قوله لموقع « فبراير.كوم » أنه بعد « جداله » مع الشاب، تبادل أطراف الحديث مع المسؤولين المتواجدين بخيمة حزب التقدم والاشتراكية، وانصرفت لحال سبيلي، وفي ذهني مجموعة من الاسئلة حول معنى حقوق الإنسان في ذهن من يتشدق في الدفاع عنها .  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة