القادري يحكي لـ"فبراير.كوم" شريط الرعب الذي عاشه لحظات قبل الهجوم على قصر الصخيرات:المذبوح حاول توريطي واعبابو كاد يفرغ مسدسه في رأسي وهكذا وثق الحسن الثاني ببراءتي+فيديو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

القادري يحكي لـ »فبراير.كوم » شريط الرعب الذي عاشه لحظات قبل الهجوم على قصر الصخيرات:المذبوح حاول توريطي واعبابو كاد يفرغ مسدسه في رأسي وهكذا وثق الحسن الثاني ببراءتي+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 20 أكتوبر 2013 م على الساعة 22:12

[youtube_old_embed]PTyuWOIRB3I[/youtube_old_embed]

كان الكولونيل السابق عبد الله القادري، أحد العناصر التي اقتُرح عليها المشاركة في المحاولة الانقلابية الأولى بالصخيرات، وجاء الاقتراح من طرف الجنرال المذبوح، أما الذي أخبره بذلك فكان هو الكولونيل اعبابو ساعات قليلة قبل الهجوم على القصر، ولذلك كان على هذا الأخير أن يخبره أولا ويقنعه ثانيا، لكن الكولونيل اعبابو كان له رأي آخر، وفي لقاء لا ينسى دام حوالي ساعة، يقول القادري لـ »فبراير.كوم ». وفي هذا اللقاء التاريخي، تطور الحوار، لدرجة أن الأخ الأكبر لاعبابو وضع مسدسه على رأس القادري، فكاد ينهي حياته في لحظة قال عنها القادري: »حسيت راسي مايت ». وليست هذه اللحظة الوحيدة التي أحس فيها الكولونيل القادري بأنه فقد حياته، حيث عاش لحظة رهيبة قال عنها لـ »فبراير.كوم » أنه لم يعد يقوى خلالها حتى على تحريك يديه. لحظات دقيقة وخطيرة تلك التي عاشها الكولونيل القادري، قبل أن يقتنع الكولونيل اعبابو أن لا جدوى من مشاركة القادري في الانقلاب، ولذلك توجه اعبابو لقصر الصخيرات، فيما عاد القادري إلى حال سبيله، لكن قبل أن يودعه اعبابو قال له « انتظرنا في الساعة الثامنة بالقيادة العليا »، حيث كان يعتقد الكولونيل اعبابو أن الأمور محسومة، قبل أن يسقط هو والجنرال المذبوح، وتصبح المحاولة الانقلابية الأولى الفاشلة، إحدى اللحظات التي لا تنسى بالنسبة للقادري.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة