ادوي بلينيل لـ"فبراير.كوم": هذه هي المعركة التي على الصحافة المغربية أن تخوضها+فيديو

ادوي بلينيل لـ »فبراير.كوم »: هذه هي المعركة التي على الصحافة المغربية أن تخوضها+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 19 ديسمبر 2013 م على الساعة 11:17

[youtube_old_embed]gmuxCD-0vI8[/youtube_old_embed]

أعتقد أنه لايجب أبدا على الصحفي أن يتنبأ بالمستقبل، ومهمته في اعتقادي الانشغال أولا بالحاضر، وأحيانا الرجوع إلى الماضي. الكلمات لمدير موقع « ميديا بارت » الذي بدا متفائلا، وهو يعرض تجربة الموقع الذي أسسه، وهذا تصوره لمعركة الصحافة المسؤولة والجادة في المغرب: « في المغرب، كانت هناك معارك طويلة، ممزوجة بخيبات آمال، مقارنة بالآمال التي عقدت على وصول الملك محمد السادس للحكم، بعد وفاة الحسن الثاني… لكن المعركة لاتزال مستمرة، وفي خضمها يتحثم على الصحفيين بكل تأكيد، على غرار الدول الأخرى، أن يكونوا في طليعة المعركة من أجل الديمقراطية، من منطلق أنهم يدافعون بكل بساطة عن حق أساسي، وهو حق المواطن في المعلومة، والخبر، والحق في الاطلاع على ما الذي يقرره الساسة، والسياسيون باسمهم.. فخلال الثورة الفرنسية، كنا نقول بأن إشهار الحياة السياسية هو الحفاظ على الشعب، فالصحافيون بالمغرب دافعوا عن هذا الحق، أمام ثقافات تقليدية وقديمة، لها نظرة بالية للسلطة وفي تدبير الشؤون الاقتصادية، ولا علاقة لها بالمثل الديمقراطية، التي لاترتبط بالصحفيين، بقدرما ترتبط بحق المواطنين في تقرير مصيرهم. ثمة صراع بين صاحبة الجلالة وبين السلطة، انتقل بعد الثورة الرقمية من الصحافة الورقية إلى المواقع الالكترونية ،وهنا تبدو معركة أخلاقيات المهنة ضائعة في منتصف الطريق، هل أنت متفائل؟ أنا لا أعطي الدروس لأحد، لا للصحفيين، ولا للسلطة، ولا أقول بأن السياسيين دائما على خطأ، لكنني أقوم فقط بعملي، وأعتقد أنه من الأفضل أن نعطي نموذجا معينا حتى يتسنى للواحد أن يدلي برأيه، وأنا لست أهلا لإبداء أي حكم بهذا الخصوص، لكنني دائما أتحلى بتفاؤل الإرادة، وبتشاؤم الذكاء. إقرأ المزيد: إدوي بلينيل مدير موقع « ميديا بارت » لـ »فبراير.كوم »: هذا ما سأقوم به لو كنت مكان أنوزلا+فيديو ادوي بلينيل مدير مديا بارت: مدراء الصحافة الورقية دمروا المعلومة ومعها الصحافيون وهذا سر نجاح تجربتنا في الثورة الرقمية

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة