الجامعي لـ"فبراير.كوم": امتنعت عن لقاء مستشار الملك ورفضت الحقيبة الملكية وأوراقها النقدية البراقة+فيديو

الجامعي لـ »فبراير.كوم »: امتنعت عن لقاء مستشار الملك ورفضت الحقيبة الملكية وأوراقها النقدية البراقة+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 01 مارس 2014 م على الساعة 10:52

[youtube_old_embed]5JLOUTcOoME[/youtube_old_embed]

أكد النقيب عبد الرحيم الجامعي لـ »فبراير.كوم »، أن المستشار الملكي السيد المانوني، اتصل به ولعدة مرات، فامتنع عن اللقاء به، بعد علمه المسبق، أن سبب اللقاء، تسليمه مكافأة خصصت لأعضاء الهيئة العليا للحوار لإصلاح منظومة العدالة، بمن فيهم  مسؤولين من القضاة، وهو المبلغ الذي تقدر قيمته، حسب النقيب الجامعي بـ 120 ألف درهم . وأضاف النقيب الجامعي لـ »فبراير.كوم »، أن الزمن يعرف الرجلين، وأنه يقدر كثيرا  مستشار الملك السيد المانوني، لكنه يرفض تسليم المبلغ، وبما أن بعضا من زملائه في لجنة الحوار، بلغنه بأن سبب اتصال المستشار الملكي، مكافأة، تسلم لهم في ظرف، فقد بلغ مستشار الملك، أنه لن يكون في الموعد، ورفض في ما بعد الرد على مكالماته. « التزم النقيب الصمت، كما يوضح لـ »فبراير.كوم »، بعد ما يصفه بـ »نقطة النظام » التي سجلها، حينما علم بالمكافأة، مضيفا: ».. لم أبحث عمن استجاب ومن لم يستجب، لكن حينما نشر خبر حصول لجنة الحوار على المكافأة في يومية « أخبار اليوم »، فضلت التوضيح، للتأكيد على أنني رفضت المكافأة، وللتأكيد على أنني قلت لمن ناداني، بأن الأمر لا يعنيني » هذه قناعتي، عبرت عنها، وليس لي أي حرج أن يتوصل الآخرون بأي غلاف، لكنني اعتبر أن هذا العمل عمل الجميع، فالموظف الذي كان يمارس وظيفته، كان يحصل على راتبه، والمسؤول الذي كان اداريا كان يتوصل بأجره أيضا…، لهذا لم نكن في حاجة إليها، وأنا لم أرغب فيها، وعبرت منذ البداية، أنني لا أقبلها، والموضوع بالنسبة لي انتهى… ولو لم أر الرقم في الجريدة، لاعتقدت أن المكافأة أقل من ذلك أو أكثر.. » أما سبب رفضه تسليم المبلغ، يضيف النقيب الجامعي، أنه حدد، قبل انطلاق اشغال الحوار في ماي 2012، شروطا عشرة من أجل إعطاء المصداقية وتوفير أسباب نجاح الحوار، وكان من ضمنها شرط قيام الأعضاء بآداء مهامهم بروح من التضحية بالمصالح وبالأنانية، وعدم أداء مقابل أو تعويضات لهم أو ما يسمى في العرف بالحقيبة الملكية. وكما ستتابعون، في حوار ينشر على حلقات بالصوت والصورة، يوضح النقيب الجامعي، في سابقة من نوعها، لماذا رفض المكافأة الملكية، ويتحدث عن ما وصفه بضرورة إصلاح الإصلاح، ويتساءل عن من يحاول إجهاض إصلاح منظومة القضاء في المغرب…

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة