أوزين لـ « فبراير.كوم »:هذه هي حقيقة المرأة الحديدية داخل الحركة الشعبية التي تتخذ القرارات بدلا من الأمين العام والوزراء ورؤساء الفرق وأعضاء المكتب السياسي

أوزين لـ « فبراير.كوم »:هذه هي حقيقة المرأة الحديدية داخل الحركة الشعبية التي تتخذ القرارات بدلا من الأمين العام والوزراء ورؤساء الفرق وأعضاء المكتب السياسي

نفى محمد أوزين وزير الشباب والرياضة وعضو حزب الحركة الشعبية في حوار مع موقع « فبراير.كوم » وجود إمرأة حديدية تتخذ القرارات داخل الحزب.  وقال أوزين « أنا لا أفهم ماذا تقصدون بالمرأة الحديدية. إذا كانت القرارات تأخذ على مستوى المكتب السياسي في حضور وزراء ورؤساء فرق وحضور الأمين العام وقياديين بارزين داخل الحزب وتقولون أن إمرأة تأخذ القرار في وسط هؤلاء، فأنا أعتبرها « سبة » في حق المكتب السياسي وسبة في حقي أيضا باعتباري عضو المكتب السياسي ». وأضاف أوزين « أنا أتحدى من يقول أن في حزب الحركة الشعبية يوجد إمرأة « حديدية » هي التي تأخذ القرارات بالحزب، وأتحدى كذلك من يقول أنه تم اتخاذ قرار معين بالمكتب السياسي ولم يؤخذ بالإجماع أو أخذته هذه المرأة بمفردها ». وأشار أوزين الى أن « حليمة العسالي امرأة مناضلة وزوجها هو من بين مؤسسي حزب الحركة الشعبية، وكانت وراء مجموعة من المحطات الهامة في الحزب، بما فيها المؤتمر الاندماجي بين الحركة الشعبية والحركة الوطنية الشعبية، حث كانت هي مهندسة هذا التقارب، وعندما نجحت في هذا التقارب بين هذين الحزبين ساهمت أيضا في إندماج المكونات الثلاث لحزب الحركة الشعبية ». وأكد أوزين أن « زعماء هؤلاء الأحزاب مدينون للسيدة حليمة العسالي، لأن منزلها ظل دائما مفتوحا في وجوههم، وهي امرأة كريمة، تحاول دائما التدخل لحل المشاكل، لهذا فغيرتها على الحزب وكرمها هما اللذان، جعلان منها، إمرأة حديدية ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.