الخبير الشعباني لـ"فبراير.كوم": لهذا أمر الملك بنكيران بإحصاء المغاربة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الخبير الشعباني لـ »فبراير.كوم »: لهذا أمر الملك بنكيران بإحصاء المغاربة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 05 مارس 2014 م على الساعة 9:57

أوضح علي الشعباني أستاذ علم الاجتماع  لـ »فبراير.كوم »، أن قرار القيام بالإحصاء، كان يتخذ دائما في المغرب على مستوى عالي، في إشارة إلى الرسالة الملكية التي وجهها محمد السادس إلى رئيس الحكومة لإحصاء المغاربة. وأضاف أن المغاربة لم يكونوا على علم، أن كانت الحكومة عازمة على تنظيم الإحصاء، إلى أن جاءت الرسالة الملكية، وهو ما يطرح السؤال: هل كانت الحكومة عازمة على تنظيمه في شتنبر 2014؟، وهل وفرت الإمكانيات والاستعدادات الكافية لإجراء إحصاء السكان والسكنى، الذي تنبني عليه استراتيجية الدولة خلال العشرية المقبلة؟ أم أنها ستلجأ للقروض لتغطية تلك النفقات، لأن الإحصاء يتطلب إمكانيات مالية مهولة ومكلفة جدا، لتغطية نفقاته المتمثلة في تجنيد المهندسين والتقنيين والمساعدين لما يزيد عن شهر كامل. وأضاف الشعباني، أن تنظيم الإحصاء كل عشر سنوات،  يدخل ضمن وتيرة إحصاء المجتمعات بالنسبة لكل الدول، وهو ما دأب عليه المغرب خلال التجارب الإحصائية الأربع الأخيرة، معتبرا في الوقت نفسه، أن المشكل ليس في توقيت تنظيم الإحصاء، ولكن يتعداه لطرح سؤال: هل المجتمع المغربي مستعد لتنظيمه وإعطاء الأرقام الحقيقية، التي ستستند عليها المندوبية السامية للتخطيط، التي تخضع لمعايير صندوق النقد الدولي ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة « اليونسيف »  التي تعتمد على تلك الأرقام  لتأطير حجم وقيمة الدعم المقدم للمغرب. كما شدد الشعباني دائما، أن الأرقام المغلوطة تؤثر بشكل سلبي على استراتيجية الدولة ومخططاتها الاقتصادية، مشيرا في الآن ذاته  أن المغرب كان يتبنى معطيات غير رسمية، وهو ما تبين خلال الإحصاء الأخير في سنة 2004، حيث تمت الإشارة  إلى أنه لا يتوفر إلا على ما معدله ما بين 32 و34 مليون نسمة، ولم يصرح بها، وهي أرقام تكشف حسب الشعباني، عدم الدقة وتخفي بعض الحقائق الأخرى، وتعطي صورة غير دقيقة عن المغرب ازاء المنظمات الدولية القريبة من. وأضاف الأستاذ الشعباني أن إعطاء أرقام تختلف على الواقع فيما يتعلق بحجم البطالة ومعدل النمو والعدد الإجمالي للسكان الحقيقي والأرقام المغلوطة، يدخل البلد في مجموعة من التحديات والمشاكل، وكل ما بني على باطل فهو باطل ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة