شقير لـ"فبراير.كوم":هذه هي الرسالة من إلقاء الفيزازي خطبة الجمعة في حضرة الملك

شقير لـ »فبراير.كوم »:هذه هي الرسالة من إلقاء الفيزازي خطبة الجمعة في حضرة الملك

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 29 مارس 2014 م على الساعة 14:47

  اعتبر محمد شقير، أستاذ العلوم السياسية، أن إلقاء الشيخ الفيزازي، الذي كان محكوما بالسجن، ويعد من رموز السلفية الجهادية في المغرب، لخطبة الجمعة الأخير في حضرة الملك محمد السادس يدخل ضمن تحول عرفه النظام المغربي في علاقته بالحركة السلفية، يدخل في إطار التوازنات الذي يعمل النظام على خلقها بين القوى السياسية العادية (لا نقول العلمانية) وبين القوى الأصولية، وذلك لمواجهة حزب العدالة والتنمية أو جماعة العدل والإحسان، و يأتي أيضا في إطار خلق التوازن الذي يوجد في الحقل السياسي ». وأشار شقير أنه في الوقت الذي تم إدماج حزب إسلامي مثل حزب العدالة والتنمية، كان من المفروض أن يتم ملء موقع المعارضة الذي كان يحتله الحزب مما استدعى خلق تيار موازي يتكون من الحركات السلفية.   وأضاف شقير أن هذا التحول في النظام المغربي مع الحركات السلفية، مثل ما حدث مع محمد الفزازي ليس جديدا، إذ أن الحركات والقوى السياسية معروف أنه يتم التعامل معها حسب ظرفيات معينة  ووفق تحول المواقع.   وأفاد شقير أنه من السابق لأوانه أن يتم الحكم على هذه التجربة قبل أن تتموقع في الحقل السياسي بالمغرب، إذ لابد من فترة تأمل وترقب للأوضاع في المستقبل.   وتجدر الإشارة إلى أن الشيخ الفزازي أحد رموز السلفية بالمرب، قد ألقى خطبة الجمعة اليوم، في سابقة من نوعها، أمام الملك محمد السادس، باعتبار أن الفزازي كان معتقلا إسلاميا على خلفية قانون الإرهاب، وحوكم بـ30 سنة سجنا نافذا، قبل أن يقضي منها بضع سنين، ويعانق الحرية على إثر عفو ملكي خاص.    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة