لكريني: لهذا لن تعزل إفريقيا أو الجزائر المغرب عن محيطه الإفريقي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

لكريني: لهذا لن تعزل إفريقيا أو الجزائر المغرب عن محيطه الإفريقي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 03 أبريل 2014 م على الساعة 8:51

أوضح إدريس لكريني أستاذ العلوم السياسية لـ »فبراير.كوم » أن موقف الاتحاد الأوربي من قضية الصحراء واضح، وأن جل المحاولات التي أقر بها الخصوم، من أجل التشويش، مثلا، على اتفاقية الصيد البحري أو على مستوى تغيير المواقف الأوربية، يبدو أنها فشلت، مشيرا في الوقت نفسه أن خروج المغرب من منظمة الوحدة الإفريقية سابقا والاتحاد الإفريقي حاليا، لن تستطيع من خلالها بعض الأطراف، خصوصا جنوب إفريقيا أو الجزائر، أن تعزل المغرب عن محيطه الإفريقي، والدليل على ذلك هو الزيارة الملكية الأخيرة التي لاقت ترحابا شعبيا وسياسيا كبيرين، وأيضا طبيعة الاتفاقيات والعلاقات المتينة التي قادها المغرب أخيرا في إفريقيا في إطار علاقات سياسية واقتصادية وتجارية وثقافية.   وأضاف لكريني أن إعلان رئيس جنوب إفريقيا، جاكوب زوما، أنه لن يشارك في قمة الاتحاد الأوروبي وإفريقيا المنعقدة اليوم(الخميس) بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، وأن جنوب إفريقيا ستكتفي بالحد الأدنى من التمثيلية، حتى لا تترك مقعدها فارغا، يعتبر هروبا إلى الأمام، حيث أنه عوض أن تواجه هذه الدول الواقع الحالي، تحاول أن تتهرب منه، يورد لكريني.   واعتقد لكريني أن عدم حضور رئيس جنوب افريقيا إلى تلك القمة هو نصر مغربي، ما دام أن الاتحاد الأوربي استدعى المغرب للمشاركة في قمة الاتحاد الأوروبي وإفريقيا.   ويبدو هذا الموقف الأخير حسب لكريني تعبيرا عن القلق إزاء المبادرات الإيجابية التي حققها المغرب داخل إفريقيا بمعزل عن الاتحاد الإفريقي.   وكانت بعض وسائل الإعلام قد أشارت إلى أن جنوب إفريقيا عبرت عن غضبها من الدعوة الموجهة إلى المغرب من قبل الاتحاد الأوروبي لحضور القمة المذكورة، عكس ما كانت تطمح إليه بريتوريا والجزائر، اللتان تصران على استبعاد المغرب بذريعة أنه ليس عضوا في الاتحاد الإفريقي، وأكثر من ذلك تطالبان بمنح مقعد المغرب لـ »البوليساريو »، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي رفض بشكل قاطع هذا الطلب، معتبرا أن القمة لن تشارك فيها إلا الدول التي تعترف بها الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي.   

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة