أكضيض لـ »فبراير.كوم »: هؤلاء هم « المشرملين » والسجن « يصقل » مهاراتهم!!

[youtube_old_embed]E1gG7iNIrSs[/youtube_old_embed]

أوضح  زكرياء أكضيض باحث في علم الإجتماع، أن ظاهرة « التشرميل »، هي سيرورة انتقال من ثلاث مراحل أساسية، أولاها « التشرميل » المظهري، وثانيها « التشرميل » الإجرامي، وأخيرا « التشرميل » بالمؤسسات العقابية، هذا الأخير يشير أكضيض أنه يعيد إنتاج نفس السلوكات الإجرامية ولكن بطرق جديدة.    وفي السياق نفسه، أفاد أكضيض أن « التشرميل » المظهري يظهر على مستوى الألبسة والأحذية الرياضية، وتقليعات الشعر وكذلك سياقة الدراجات النارية، ليتم الانتقال في مرحلة ثانية، إلى « التشرميل » الإجرامي الذي يشكل اكتمال نضج « التشرميل » واكتمال ذلك الرأسمال الذي يمكن أن يتباهي به « المشرمل » في حيه، وبنضج أو اكتمال التشرميل  يتعنى « المشرمل » بقوته الجسدية وقدرته على حمل السيوف، مما يجعل له « هيبة » وصيتا داخل حيه أو ما يسمى في التداول الشعبي بـ »القباحة ».   وأشار أكضيض أنه بعد « التشرميل » المظهري والإجرامي يأتي « التشرميل » الذي يقع داخل المؤسسات العقابية، إذ لا تعمل هذه المؤسسات السجنية، إلا على إنتاج نفس السلوكات السابقة ونفس « المشرملين » ليتم إعادة اقتراف نفس السلوكات، ولكن بطرق جديدة تنم عن تخطيط قد يفتقده « المشرمل » في بداياته الأولى.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.