نضال منصور لـ"فبراير.كوم": لهذا سقط علي أنوزلا من تقرير "الهاوية"

نضال منصور لـ »فبراير.كوم »: لهذا سقط علي أنوزلا من تقرير « الهاوية »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 12 مايو 2014 م على الساعة 9:43

أكد السيد نضال منصور، رئيس مركز حماية حرية الصحافيين، أن التقرير العربي الثاني للرصد والتوثيق، الذي حمل عنوان « الهاوية »، ليس منزها عن الأخطاء، وأنه يظل جهد لباحثين وراصدين، وبالتالي قد يخطؤون وقد يصيبون، وإذا أصابوا فلهم أجران، وإذا اخطأو لهم أجر.. وأضاف السيد منصور، الذي استفسرته « فبراير.كوم »، عن السبب الذي جعل أحد أبرز النقاط السوداء التي عتمت على المشهد الإعلامي المغربي، تغيب في التقرير أعلاه:  » إننا وبكل وضوح نعتبر، عملية توقيف واعتقال أنوزلا، قضية مرفوضة، ونرفض كل العقوبات السالبة للحرية للصحافيين، ومن دون شك متابعة الصحافيين بالمساس بأمن الدولة وبقضايا الإرهاب، باتت من مخلفات العهد الماضي.. » وقدم السيد نضال منصور، مثالا آخر لخطإ وقع في تقرير « الهاوية »، ويتعلق الأمر بتقرير الأردن عن العتمة الالكترونية: » إذ لم يوثقوا 291 حجب لموقع الكتروني في الأردن، ولم يتبينوا الأمر، إلا بعد ان انتهت الطباعة، ووجدنا أنهم  كتبوا عنه في التقرير، لكنهم لم يضعوه في المؤشر الإحصائي، فطلبنا منهم أن يضعوا تنويها، على آخر صفحة وطبعنا الكتاب.. إن لدينا مسطرة حقوقية صارمة نعتمد عليها لصياغة التقرير، ومتابعة الصحافيين في قضايا التعبير ومتابعتهم بقانون الإرهاب غير مقبول، ونحن لا نتعاطى مع قضايا الصحافيين بخلفية سياسية، ولا نجامل أي نظام سياسي على حساب الصحافيين » وقد سألت « فبراير.كوم » عن السر الذي جعل شبكة المدافعين عن حرية الإعلام، تتطرق إلى حالات الاعتداءات التي تعرض لها صحافين، دون الإشارة إلى حالة علي، فكان رد السيد نضال منصور رئيس مركز حماية حرية الصحافيين، أنهم سيستدركون هذا الخطأ غير مقصود، على مستوى الخلية التي ترصد وتدون الخروقات في تقرير سنوي، قدم بحضور فاعلين حقوقيين وصحافيين من مختلف الدول العربية. اقرا ايضا: علي أنوزلا يختفي من تقرير « الهاوية »!

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة