كوميدي مغربي لـ"فبراير.كوم": هكذا تعرضت لـ"الحكرة" بعد سجني خطأ في الإمارات

كوميدي مغربي لـ »فبراير.كوم »: هكذا تعرضت لـ »الحكرة » بعد سجني خطأ في الإمارات

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 22 مايو 2014 م على الساعة 23:19

أكد محمد الفني وهو كوميدي مغربي، أن شركة « الاتحاد » للطيران، كانت وراء اعتقاله وإصابته باكتئاب نفسي ومرض في رجله،  في أبريل الماضي،  الشيء الذي نتج عنه، عجزه عن المشي بطريقة عادية. وأوضح الفني لـ »فبراير.كوم »،، أنه سافر إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بداية هذه السنة  في جولة فنية، حيث حصل على تأشيرة الدخول عن طريق شركة « طيران الاتحاد » التي حصل منها كذلك تذكرة السفر، وظل هناك 29 يوما ، قبل أن يتوجه إلى مكتب الشركة ويطلب تمديد تذكرته وتأشيرته شهرا آخر إضافي، ليجيبه الموظف من « سلطنة عمان » أن لا داعي ولاحاجة له لتمديد التأشيرة ما دامت صالحة في الأصل لشهر آخر، وما عليه سوى التمديد في التذكرة، إلا أن الأمر غير منتظر هو الذي حدث… فبعد انقضاء الشهر الثاني، » يوم 13 أبريل 2014، كما هو محدد في التذكرة، توجهت للمطار من أجل العودة للمغرب، غير أن شرطة الجوازات أوقفتني بتهمة « الهروب من الكفيل، وأكدوا له أن هناك بلاغا يؤكد التهمة المنسوبة الي، فأجبتهم أن طيران الاتحاد هو كفيلي، وهو من مدّد لي التذكرة، وأنني أتيت للمطار في الوقت المحدد،غير أنهم رفضوا الاستماع لي، ولم يقبلوا استدعاء ممثل من شركة الطيران المذكورة كي يدلي بشهادته، كما رفضوا تأديتي 200 درهم كغرامة عن تلك المدة أي 6000 درهم مغربي.. » عدم قبول إدارة المطار تأدية الفنان المغربي للغرامة كان نقطة يسيرة، فيما سيقع له بعد ذلك من مشاكل عويصة، حيث أردف قائلا » وضعوا قيودا بقدمي لساعات طويلة، و اقتادوني في سيارة خاصة إلى سجن وسط الصحراء، بقيت فيه أربعة أيام في ظروف لا إنسانية، وعاملوني بشكل قاس في سجن، لا يصلح أن يكون مكاناً يعيش فيه حتى الحيوان ». وفي غمرة مشاكله تلك، تذكّر الفني  أنه يعرف أحد  الوزراء في الإمارات العربية المتحدة، فأخبرهم أنه يعرف وزيرا هناك بشكل شخصي، ليقبلوا بعد مرور أربعة أيام التحقيق معه « أنت تعرف وزيرا إماراتي « ، ويتبين لهم أن المخالفة التي قام بها، لا تستدعي سوى دفع غرامة مالية، فطلبوا منه إيجاد كفيل خلال الخمسة الأيام، التي تم منحها له من أجل تسوية ملفه، وهو ما قام به حسب قوله، وكفله أحد الإخوة السودانيين الذي سبق أن تعرف عليهم هناك ».  واسترسل الفني معاناته تلك، وتوجه لشركة طيران الاتحاد، ليكتشف أن الخطأ ارتكبه الموظف الذي مدّد له التذكرة دون التمديد في التأشيرة، وهو ما دفع الشركة حسب الكوميدي المغربي الاعتذار له، لكنه أكّد أنه يطالب الشركة الآنفة الذكر تعويضه معنويا، جراء ما تعرض له من تبعات نفسية وصحية، حيث يقول: » أحسست بالحكرة وأنا أعاني من مرض في قدمي، بعد اعتقالي،  جعلني أمشي بطريقة غير عادية.. »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة