بالفيديو: وجها لوجه: البرلماني قال لي الوزير "سر تقو... والوفا يرد: اللي كيشطح ماكيخبيش وجهو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بالفيديو: وجها لوجه: البرلماني قال لي الوزير « سر تقو… والوفا يرد: اللي كيشطح ماكيخبيش وجهو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 21 مايو 2014 م على الساعة 23:51

[youtube_old_embed]H4ID9sAQ4-Q[/youtube_old_embed]

أوضح النائب الاستقلالي صبحي لـ « فبراير.كوم »، أن ما وقع لوزير الحكامة والشؤون العامة أمس في مجلس النواب، يشبه النقطة التي أفاضت الكأس والمثل الشعبي « را بوك طاح فالسوق كاليه راه من الخيمة جاي مايل ». وأضاف صبحي، أن إجابات الوزير الوفا، انطلقت منذ الجلسة الصباحية التي كانت تنبئ بما سيقع، خاصة إجابته للنائب ياسين الراضي التي أفاضت الكأس، حيث قال له » اعطي داكشي اللي عندك للناس الفقراء »، وهو ما جعل أحزاب المعارضة تطالبه بسحب تلك الإجابة،  والتذكير أن البرلمان هو من يسائل الحكومة وليس العكس، وبعد رفضه سحب كلامه، اضطرت فرق المعارضة للانسحاب، واتجه نحوه النواب لمعاتبته عن تلك الطريقة التي أجاب بها، وقمت بدوري بانتقاده، وقلت له  » آش هاد المستوى اللي وصلتي ليه »، فأجابني بذلك الكلام….. وأكّد النائب الاستقلالي، أن المشكل بينه وبين الوزير الوفا ليس وليد الأمس، ولكن له راوسب تتعلق، بأمور وعد بها ساكنة الصويرة في الفترة التي كان يمثل فيها حزب الاستقلال، وانقطعت العلاقة بيني وبينه، » وبعد أن لمحته أمس، وقد نطق بذلك الكلام، ووجهه  لي بشكل مباشر، لم أتهجم عليه، وكل النواب كانوا حاضرين أغلبية ومعارضة، لم ترقهم تلك الكلمة النابية، التي قالها  بحضور الوزيرة شرفات أفيلال التي لحسن الحظ كانت بعيدة شيئا ما ». وعن ردة فعله بعد  ما تفوه به الوزير الوفا، حسب تعبير النائب الاستقلالي صبحي، قال هذا الأخير » قلت له أنت وزير وتتفوه بتلك الكلمة، الأمر الذي جعل النواب يتدخلون لتفادي  أمور أخرى، كون جا عليا أنا منتسوقوش، لكن الأمور انتقلت للفرق البرلمانية التي ستنظر في مسألة اعتذاره، لأنه مسّ البرلمانيين، ولم يحترمهم، وحقي كشخص أتنازل عنه، ولكن كمؤسسة إذا أرادت متابعته،  فستتابعه.. » ونفى محمد الوفا في تصريح لـ »فبراير.كوم »، أن يكون قد تلفظ بكلمة نابية بحق البرلماني ياسين الراضي، أو أنه تمت مطالبته بتقديم اعتذار، مشيرا أن الجلسة كانت عادية ولم يتم توقيفها. الوفا أوضح أن ما وقع داخل قبة البرلمان كان حينما قال لياسين الراضي « ديروا شوية الخير، ما فيها باس الا دورتوا مع المساكين »، بعدها يضيف الوفا « عيط ليا الرئيس وقال لي الله يخليك هاد الكلمة جرحت الراضي، ديال اللي عنده شي بركة يوزعها على الناس، قلت ليه معنديش مشكيل فهاد الموضوع، ولكن أنا خاطبت كل واحد عنده الوسائل، مادام هو تكلم على الفقرا وهو عندو الوسائل يعطي شوية للفقرا ما فيها باس ». وأكد الوفا أنه لا يخاف أحدا سوى الله « أنا لا أخاف أحدا سوى الله في هذه الأرض السعيدة، وكون قلت شي حاجة ما شي هي هديك نقولها »، « أنا نمرة اكسترا أوردينير، مكنخافش أنا »، « واش اللي كيشطح كيخبي لحيته ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة