مخلي لـ"فبراير.كوم": لهذا يؤكد الملك البعد الحقوقي والإنساني للمغرب

مخلي لـ »فبراير.كوم »: لهذا يؤكد الملك البعد الحقوقي والإنساني للمغرب

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 09 يونيو 2014 م على الساعة 9:46

أوضح يس مخلي رئيس نادي قضاة المغرب لـ »فبراير.كوم »، أن لجنة دراسة حالات المعتقلين الفرنسيين بالمغرب، والتي جاءت بناء على تعليمات الملك محمد السادس، هي بمثابة مبادرة تهدف إلى معالجة بعض القضايا الإنسانية المرتبطة بتعليق اتفاقية التعاون القضائي بين المغرب وفرنسا، مما يعني أن الملك بهذه المبادرة يؤكد البعد الحقوقي والإنساني للمغرب في معالجة هذه القضايا.    وكان وزير العدل والحريات مصطفى الرميد قد ترأس يوم الخميس الماضي، اللجنة الآنفة  الذكر تنفيذا للتعليمات الملكية التي أوردها الديوان الملكي الصادر يوم 22 ماي الماضي، حيث أنه بعد مرور أسبوعين على إصدار الملك تعليماته للنظر بشكل استثنائي في حالة 22 سجينا فرنسيا معتقلين في السجون المغربية، يأتي اجتماع اللجنة المكلفة بدارسة ملفات الفرنسيين، حيث ستتكلف بدارسة ملفات هؤلاء السجناء، لإيجاد حلول وتدابير بشأن ترحيلهم إلى فرنسا بمقتضى الاتفاقية الموقعة بين الرباط وباريس، لاستكمال تنفيذ العقوبة إلى جانب ذويهم.   وانكبت اللجنة التي تتألف من وزارات: العدل والحريات، الداخلية، الشؤون الخارجية والتعاون، وزارة الصحة والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج والمندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان، (انكبت) على « دراسة الحالات التي تكتسي صبغة إنسانية » في إطار طلبات التعاون الدولي.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة