الفيزازي لـ"فبراير.كوم": عصيد يحاول أن يعض الشمس وسيُدمي فمه في النهاية دون طائل | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الفيزازي لـ »فبراير.كوم »: عصيد يحاول أن يعض الشمس وسيُدمي فمه في النهاية دون طائل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 03 يونيو 2014 م على الساعة 9:45

أوضح محمد الفيزازي أحد رمزو السلفية بالمغرب، لـ »فبراير.كوم »، بخصوص ما قاله عصيد كون أن « الفيزازي يلعب لعبة السلطة في طنجة وأصبح ينتظر منصبا ساميا وهو يتوهم أن يناله » (أوضح) الفيزازي قائلا:  « ما قاله عصيد في حقي من أنني أنتظر منصبا ساميا وما إلى ذلك من الهراء هو من « العصيديات » التي ما فتئ هذا المخلوق يُخرف بها دون أدنى مسؤولية »، مشيرا في الوقت نفسه أنه « سيقابل الكراهية التي يحملها لهذا الدين وهذا الوطن وهذا الشعب بالصفح الجميل ، لأن الحِلْم من شيم الكرام… ولأن عصيد يحاول أن يعض الشمس ولن ينال منها شيئا وسيُدمي فمه في النهاية دون طائل… ».    وتساءل الفيزازي قائلا:  » فمن أخبر عصيد أنني أنتظر منصبا ساميا؟ وهل أصبح يقرأ ما في الصدور؟ ثم ماذا يضره لو أن منصبا ساميا أسند إلي؟ أليست مئات المناصب السامية في مختلف الوزارات والمؤسسات والمرافق  الإدارية والسياسية والتجارية وغيرها يتولاها رجال ونساء لا يكاد أحد منهم ينال رضى عصيد هذا؟ فماذا لو أن منصبا ساميا من أوهام جمجمة عصيد أسند إلي حقيقة؟ ماذا يغيّر في أعداد المناصب التي يتباكى عليها؟ سيقلّب كفيه على الحظْوة التي نِلتُها أو نالتني وسيعظ أنامله من الغيظ … »   وبخصوص قول عصيد بأن « البيجيدي » ليست له مصداقية وبن كيران وحكومته من أكبر حماة الفساد والمفسدين في البلاد وهم مستعدون لبيع أنفسهم للشيطان لتمرير مخططاتهم الدينية، رد الفيزازي قائلا « ما قاله عصيد في الحكومة بحق وبباطل لا يعنيني في شيء.    وكان عصيد قد هاجم رئيس الحكومة بن كيران ووزرائه واتهمهم بحماية الفساد والمفسدين في البلاد، كما هاجم الفزازي، وذلك خلال لقاء نظمته الجمعية المغربية لحقوق الانسان بدمنات اقليم أزيلال مساء يوم السبت الماضي بشراكة مع جمعية أناروز.   

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة