الكاتب العام لترانسبرنسي لـ »فبراير.كوم »: لا ندعم كاشفي ملفات الفساد ماديا ونتفهم حالة الكرطومي

الكاتب العام لترانسبرنسي لـ »فبراير.كوم »: لا ندعم كاشفي ملفات الفساد ماديا ونتفهم حالة الكرطومي

  علق عبد الصمد صدوق، الكاتب العام للجمعية المغربية لمحاربة الرشوة، على قضية تنازل مراد الكرطومي على الجائزة الممنوحة من المنظمة، بأن الجمعية التي يشرف على تسيير فرعها بالمغرب، « لم تلتزم يوما بدعم مادي مباشر لكاشفي ملفات الفساد، وأن جائزة النزاهة لا تتجاوز كونها دعم معنوي، وتبني المنظمة لقضية سوق الجملة في الدار البيضاء باعتبارها طرفا مدنيا، وليس كطرف مدافع عن مراد الكرطومي ». واعتبر صدوق، أن تنازل مراد الكرطومي عن الجائزة التي منحتها منظمة ترانسبرنسي له عام 2011، « يرجع أساسا إلى حالته النفسية واحباطه بسبب قضيته التي طالت مدة البت فيها لأزيد من 11 سنة ». وزاد الكاتب العام لمنظمة « ترانسبرنسي المغرب »، « صحيح أن اللجنة ارتأت منح جائزة النزاهة للكرطومي كونه يستحقها، وأنها ستكون بمثابة دعم قوي له، في حين لم نلتزم بدعم مادي بأي شكل من الاشكال نظرا لمحدودية إمكانيات الجمعية ». وعن امكانية تخوف المواطنين من الإعلان عن قضايا الفساد مستقبلا بعد أخد موقف الكرطومي عبرة، قال صدوق، « إنه لا يجب أن نعطي بعض القضايا أكبر من حجمها، نحن نتفهم حالة الكرطومي النفسية، وفي اعتقادي انه سيتراجع عن هذه الخطوة عما قريب ». وكان مراد الكرطومي قد تنازل عن « جائزة النزاهة » التي نالها قبل ثلاث سنوات، والممنوحة من منظمة ترانسبرنسي (فرع المغرب)، كتشجيع له على  كشفه قضايا فساد في سوق الجملة للخضر والفواكه في العاصمة الاقتصادية.  

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.