الجامعي لـ »فبراير.كوم »: سابقة استدعاء مدير لادجيد للسفير الفرنسي خطر على بنكيران وعلى الديمقراطية

[youtube_old_embed]kbDH9d8h4o4[/youtube_old_embed]

 استدعاء السفير الفرنسي بالمغرب من طرف مدير « لادجيد » ليس حدثا معزولا بالنسبة لخالد الجامعي الذي قال لـ »فبراير.كوم » أنها المرة الأولى التي يتم فيها استدعاء سفيير من طرف مدير للمخابرات الخارجية والتي تتمثل مهمتها في حماية البلاد من التجسس. ويضيف الجامعي أن مهمة « لادجيد » سرية، كما أن مديرها لا يتحدث ولا يعطي تصريحات، وهذا ما زاد في استغراب الجامعي باستدعاء السفير الفرنسي من طرف السيد ياسين المنصوري، لكنه حدث يعني بالنسبة له أن الحكومة غائبة، لأن الذي يجب أن يقوم باستدعاء السفير الفرنسي هو وزير الشؤون الخارجية والتعاون. السيد المنصوري لم يتحدث باسم الحكومة المغربية لأنه ليس عضوا فيها، يضيف الجامعي، وهذا يعني، حسب الجامعي أيضا، أن بنكيران لا صلاحيات له: »ويمكنني أن أقول أنه لم يكن على اطلاع، وهذا وهذا ما يطرح سؤال دور المؤسسات في المغرب ». ويقول الجامعي أيضا أنه  في الحالة العادية، يتم استدعاء السفير الفرنسي بالمغرب من طرف وزير الخارجية، وبالتالي، يضيف الأستاذ الجامعي، أن خطوة استدعاء المنصوري للسفير الفرنسي، عبارة عن  رد لاستدعاء مدير المخابرات المدنية الحموشي للاستماع إليه من طرف القضاء الفرنسي: »أنتم تستدعون الحموشي ونحن نستدعي سفيركم هنا في المغرب ».

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.