الفزازي لـ »فبراير.كوم »: ها علاش الملك يوزع القفة ويساعد المساكين في انتظار التوزيع العادل للثروة

الفزازي لـ »فبراير.كوم »: ها علاش الملك يوزع القفة ويساعد المساكين في انتظار التوزيع العادل للثروة

ردَ الفزازي عن آراء بعض رواد « الفايسبوك » التي تضاربت بين مرحب بالقفة الملكية في رمضان، وبين منتقد لها، باعتبار أن الشعب، يريد توزيعا عادلا للثروات، وتعويضا عن البطالة، حيث قال الفزازي في هذا السياق لـ »فبراير.كوم »، « الخير خيرا، سواء كان صغيرا أم كبيرا، بكل تأكيد، ولا مجال للمقارنة بين القفة الرمضانية وبين تلك القضايا ».    واعتبر الفزازي تلك القضايا موضوعا سياسيا كبيرا، وسيعيد المجتمع إلى وسائل الإنتاج، منها الأرض والمصانع ووسائل النقل الكبرى وغير ذلك والعودة إلى الشيوعية الأولى، حيث توزيع الثروات على حسب الأفراد والطاقات وما يقدمونه.   وأوضح الفزازي أن « العدالة مطلب إنساني قديم وحديث وسيظل كذلك، ولكن لا نمنع الخير الصغير، ونحن نطمع للخير الكبير، مضيفا قوله  » لماذا لا نقارن هذه القفة بالقياس إلى من لا يملك شيئا تماما » » متسائلا في الوقت ذاته « ما ذنب  ذلك السيد الذي كان سيحصل على قفته، فهل سنمنعه منها في انتظار التوزيع العادل للثروة » قبل أن يشير إلى أن توزيع الإحسان والصدقات والزكاوات ورحمة الفرقاء هذا كله من فعل الخير.   

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.