الخلفي لـ"فبراير.كوم": هذا دليلي على أن الحكومة لا تهيمن على القنوات العمومية

الخلفي لـ »فبراير.كوم »: هذا دليلي على أن الحكومة لا تهيمن على القنوات العمومية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 07 يوليو 2014 م على الساعة 13:47

أكد وزير الإتصال، الناطق اللرسمي باسم الحكومة، لـ »فبراير.كوم »، أن التعليق الذي كتبه على صفحته بالفايسبوك يهم المعطيات الرسمية التي صدرت عن الهيأة العليا للإتصال السمعي البصري الخاص بالفصلين الثالث والرابع من سنة 2013، والتقرير الأخير يتعلق بالبرامج السياسية والحوارية، حيث كشف أن المعارضة تقدمت ثلاث مرات على الحكومة في البرامج الحوارية، وتقدمت أيضا على أحزاب الأغلبية ». وأضاف الخلفي، أن « المقصود هنا بعدم التوازن هو ما جاء في المنظومة القانونية المنظمة للتعددية السياسية والتي تنص على  إحترام نسبة التمثيلية السياسية الموجودة في البرلمان، بمعنى أن نسبة الحضور عليها أن تتناسب مع نسبة التمثيلية في البرلمان وهو شيء يظهر من خلال هذه التقارير أنه لم يتم احترامه، وبالتالي هناك عدم توازن بين عدد الحضور في البرامج السياسية وبين حجم التميتيلية السياسية في البرلمان ». وأشار الخلفي أن « هذه الوضعية تعكس حالة اختلال وترد بالتالي على من يدعون بأن هناك هيمنة للحكومة والأغلبية على الإعلام العمومي، بالعكس وعمليا فبالرغم من أن تمثيلية المعارضة أقل في البرلمان فهي متقدمة، يضاف الى ذلك يقول الخلفي أن المنظومة القانونية تتحدث عن أن الأغلبية والحكومة عليها أن تحوز ضعف ما تحوزه المعارضة، وهذا في إطار احدى قرارات المجلس الأعلى للإتصال السمعي البصري والتي صدرت قبل حوالي ثماني سنوات، لذا يجب أن تتم معالجة هذا الاختلال ». وأردف الخلفي أنه « في إطار إصلاح قانون الإتصال السمعي البصري من قبل الحكومة، وفي إطار ترجمة الأحكام الدستورية وخاصة الفصل 28 من الدستور الذي نص على أن القانون يحدد قواعد استعمال وسائل الإعلام السمعية البصرية ». وكان الوزير قد نشر على صفحته الرسمية على الفايسبوك إحصائيات جاء فيها  » تقرير الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري بخصوص « مداخلات الشخصيات العمومية في وسائل الاتصال السمعي البصري (المجلات الحوارية والبرامج الأخرى)، يُـبرز بوضوح عدم التوازن بالحصص الزمنية لحضور أحزاب المعارضة والأغلبية بالبرامج الحوارية السياسية ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة