الجامعي لـ"فبراير.كوم": الملك الحسن الثاني كان داهية ومستبدا أيضا | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الجامعي لـ »فبراير.كوم »: الملك الحسن الثاني كان داهية ومستبدا أيضا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 26 يوليو 2014 م على الساعة 16:21

أوضح خالد الجامعي، لـ »فبراير.كوم »، بخصوص وصف مذيعة مصرية للملك الرحال الحسن الثاني بـ »الداهية »، أنه كان فعلا كذلك، وأضاف أن اتفاقه مع هذا الوصف سابق على ما جاء في تقرير المذيعة المصرية. وأضاف الجامعي أن المعنى الإجمالي لكلمة « الداهية » يعني رجل ذكي للغاية، وزعيم الدولة الأموية، معاوية بن أبي سفيان، كان يقال عليه بأنه داهية، أي أنه كثير  الذكاء، وهذا يقال أيضا عن السياسيين والعسكريين وغير ذلك. وأفاد الجامعي قائلا  » إن لم يكن الحسن الثاني داهية، فكيف استطاع أن يُسير بلادا لمدة 35 سنة، وأن يُروض الأحزاب السياسية »، مبرزا أن هذا لا يمنع من الاعتراف أن « بونابرت » كان داهية: »إن الشخص الذي يكون مسؤولا، تكون له أبعاد مختلفة في التحليل وليس بعدا واحدا، وهذا ما يوفر له ملكات الذكاء والدهاء والمكر ». وقال الجامعي أنه « لا يمكن لأي كان أن ينكر أن الحسن الثاني لم يكن داهية، وهو الذي استطاع أن يقوم بتوحيد الجيوش المغربية في مصر وسورية، إثر حر ب أكتوبر، فتبين أنه كان لديه رأي ثاقب في السياسة الخارجية، وهذا لا يمنع من القول أن الحسن الثاني كان مستبدا في السياسة الداخلية »  وأشار الجامعي، أن جنازة الحسن الثاني، كانت جنازة لم يعرف القرن العشرين مثيلا لها، حيث حضرها مجموعة من رؤساء أكبر الدول في العالم، من ضمنهم جلال الجزائري الذي كان ضد الحسن الثاني، وغيره من الرؤساء، مما يبين أن الحسن الثاني كانت لديه قدرات، يمكن أن نتفق معه فيها أو لا، ولكن لا يمكن أن ننكر أنهكان  رجلا داهية في السياسة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة