الهايج لـ"فبراير.كوم": هذا ردي على وزير السياحة الذي اتهمنا بمناصرة الانفصاليين ولهذا تشكل الجمعية "شوكة" في حلق الحكومة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الهايج لـ »فبراير.كوم »: هذا ردي على وزير السياحة الذي اتهمنا بمناصرة الانفصاليين ولهذا تشكل الجمعية « شوكة » في حلق الحكومة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 25 يوليو 2014 م على الساعة 19:03

أوضح محمد الهايج، رئيس الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، أن كلام وزير السياحة لحسن حداد، القائل بأن بعض الجمعيات المغربية (في إشارة إلى الجمعية المغربية لحقوق الإنسان) « من يدعي أنه حقوقية ولكنها في الواقع سياسية حتى النخاع، وأن بعض أعضاء هذه الجمعيات يناصرون الطرح الانفصالي المنافي لحق الشعب المغربي التاريخي في صحرائه » (أوضح) أن ذلك يعد كلاما سخيفا وليس لديه أي قيمة من الناحية الواقعية، على اعتبار أنه يردد فقط كلاما تعوَدت بعض الجهات أن تردده، دون أن ينتمي إلى أية وقائع.   وأضاف الهايج لـ »فبراير.كوم »، ردا على اتهامات وزير السياحة، الذي اعتبر أن الجمعيات، تقوم بوضع تقارير مغلوطة لخلط الأوراق وتصوير المغرب دولة تهضم حقوق المغاربة بما فيهم الصحراويون، قائلا: « يجب أن يكشف لحسن حداد عن هذه التقارير المغلوطة، وأين هو الغلط فيها » مبرزا أن تقارير الجمعية لم تكن موضوع أي تكذيب من  طرف الدولة أو الحكومة، أو من أي جهة أخرى.   وأفاد الهايج أن تقارير الجمعية، هي تقارير رصينة إلى جانب تقارير تتقدم بها منظمات أخرى، وتتعلق بقضايا محددة ومعروفة، معلقا على القول بأن الجمعية سياسية حتى النخاع، « نحن نتحدى هذا الوزير، والجهة التي تحركه، وأدعوه للجلوس في مناظرة وطنية لنناقش مواقف الجمعية، الواحدة تلو الأخرى، واذا تبث أننا لم نكن محقين في ما طرحناه حينها، فنحن مستعدون لتقديم الاعتذار ».    وأردف الهايج قائلا: « إطلاق هذا الكلام على عواهنه يدخل في باب الدعاية المجانية، وفي باب « البروباغاندا » التي تقوم بها الدولة بجميع مؤسساتها، مبرزا بأن الجمعية المغربية لحقوق الإنسان أصبحت تشكل « شوكة » في حلق الحكومة، لأنها تشتغل على الواقع، ولا تريد أن تتحول إلى بوق للدولة أو الحكومة لترويج أكاذيبها في منتديات سواء المحلية أو الإقليمية أو الدولية ».    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة