الكتاني لـ"فبراير.كوم": لهذا يتناقض بنكيران مع نفسه حينما يقترض من البنك الدولي مائة مليون دولار | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الكتاني لـ »فبراير.كوم »: لهذا يتناقض بنكيران مع نفسه حينما يقترض من البنك الدولي مائة مليون دولار

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 28 أغسطس 2014 م على الساعة 14:06

 أوضح عمر الكتاني، الخبير الاقتصادي، لـ »فبراير.كوم »، أن أهداف الحكومة الجديدة الرامية إلى خفض مديونية المغرب، تتناقض مع لجوئها إلى  الاقتراض من البنك الدولي، الذي وافق على تقديم قرض بقيمة 100 مليون دولار، لمساندة جهود المغرب لخلق فرص عمل وتحسين نوعية الوظائف، وذلك بعدما كان قد وافق على منح المغرب قرضا قيمته  4 مليارات دولار ما بين 2014 و2017، بمعدل مليار دولار سنويا، لتمويل مجموعة من المشاريع، مبرزا أن هذا الأخير يعتبر أكبر قرض في تاريخ الاقتصاد المغربي.  وأفاد الكتاني، أن لجوء المغرب إلى الاقتراض يفسرونه على أنه دليل على الثقة التي يضعها البنك الدولي في الاقتصاد المغربي، مضيفا قوله  » لكن نحن كنا نفسرها ولا زلنا نفسرها بأنها محافظة على مديونية الدول، التي توجد تحت سيطرة الاقتصاد الغربي، فالمهم ليس هو أين ستُصرف تلك القروض، بل المهم استمرارية اللجوء إلى القروض للاستثمار في المغرب ». وأشار الكتاني أنه بعد مضي أزيد من 50 سنة على استقلال المغرب، لم يستطع هذا الأخير التخلص من اللجوء إلى الاقتراض المؤسسات الدولية، خصوصا وأن ماضي البنك الدولي في المغرب، ماض سيء، مبرزا في الآن ذاته أن القروض التي حصل عليها المغرب من البنك الدولي، لم يسبق لها أن حققت النمو الاقتصادي والاجتماعي المطلوبين في البلد، نظرا لأنه في أغلب الأحيان كانت هناك قروض موجهة، يورد الكتاني.  وتأسف الكتاني، أن يعيد الاقتصاد المغربي إنتاج نفسه، بنفس السلوكات والأساليب ، مضيفا أنه « آن الآوان كي نغير من الأساليب التي نلجأ إليها للاستثمار ولتوجيه الاقتصاد في المغرب ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة