أحمد البخاري:" هذه قصة أبشع موت جماعي للمغاربة بأكادير بسبب الإعتقالات العشوائية"

أحمد البخاري: » هذه قصة أبشع موت جماعي للمغاربة بأكادير بسبب الإعتقالات العشوائية »

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 11 سبتمبر 2014 م على الساعة 19:46

أكد أحمد البخاري الضابط السابق في المخابرات المغربية، أن المخابرات المغربية اختطفت 1200 شاب لم يتجاوزوا 25 سنة، مضيفا أن الإعتقالات كانت عشوائية، لأنهم كانوا يعملون في المعامل المنتشرة بمنطقة أنزا، فقد كان مجرد امتلاك شخص واحد فقط بطاقة إنخراط في حزب الإتحاد الوطني للقوات الشعبية، كفيلا بجر جميع العاملين معه الى الإحتجاز في تلك الظروف. وأضاف لـ »الأخبار »، أن المختطفين كانوا يحتجزون في أحد المعامل، مكدسين في مساحة تتسع فقط لـ200 شخص، ولا توجد بها أماكن تهوية ولا مراحيض ولا أماكن للجلوس، كانوا يمضون أياما واقفين، وهناك من مات بسبب الوقوف لأيام متواصلة وعدم القدرة على النوم، وعاشوا أياما تحت تأثير الجوع الشديد والحرارة المرتفعة جدا.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة