أبو النصر لـ"فبراير.كوم":دمج كليات البيضاء والمحمدية في جامعة واحدة قرار فوقي وهذا تخوفنا منه

أبو النصر لـ »فبراير.كوم »:دمج كليات البيضاء والمحمدية في جامعة واحدة قرار فوقي وهذا تخوفنا منه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 08 سبتمبر 2014 م على الساعة 13:01

عبّر محمد أبو النصر، الكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالدار البيضاء، عن تخوفه، من أن يكون هدف مصادقة الحكومة الخميس الماضي، على مشروع المرسوم الخاص بدمج كليات البيضاء والمحمدية في جامعة واحدة، وكليات أكدال والسويسي بالرباط في جامعة واحدة، هو تقليص الميزانية، الخاصة بالجامعتين، والخاصة كذلك بالبحث العلمي، متسائلا « هل هذا التطور مبني على قراءة للواقع الذي تعيشه الجامعتين معا والإجابة عليه، أم أن هذا الهدف هو التقشف ». وأوضح أبو النصر لـ »فبراير.كوم » أن  تدابير دمج كليتي البيضاء والمحمدية تم الشروع فيها، مبرزا أن المصادقة علي مشروع المرسوم السالف الذكر في البرلمان، كانت بحضور 48 نائبا، 38 منهم فقط هم من صوتوا، والتمثيلية التي حضرت تمرير ذلك القرار لم تكن تمثيلية حقيقية.   وأضاف أبو النصر أن الخطاب الرسمي الذي يدعو للمقاربة التشاركية، لم يظهر في الهياكل المنتخبة حيث تم تهميش النقابة الوطنية للتعليم العالي من الحضور بخصوص قرار الإدماج، ما يبين أن هذا القرار قرار فوقي. وأشار أبو النصر أن ما تطالب به النقابة الوطنية للتعليم العالي بالدار البيضاء،  هو أن لا يتم  تقليص ميزانيتي البحث والاستثمار، الخاصة بالجامعتين معا بكل من الرباط والبيضاء، مبرزا أن نقابة التعليم العالي في الدار البيضاء، تقاطع الدخول الجامعي بالبيضاء لهذا السنة، نظرا لظروف التدريس ومشاكل أخرى تتخبط فيها الجامعة. وأثار أبو النصر مشكلا آخر يتعلق بالتعليم الخصوصي والمؤسسات التابعة له، وخاصة كليات الطب الخصوصية، إذ أوضح أن نقابة التعليم العالي بالدار البيضاء ترفض القرار المتعلق بفتح كليات الطب أمام الاستثمار الخصوصي، ولا يمكن المتاجرة في التعليم العالي وبالخصوص في قطاع الصحة. وكانت الحكومة قد أعلنت الحكومة، على لسان الناطق الرسمي باسمها، أنها صادقت على مشروع مرسوم بتغيير المرسوم رقم 2-90-554 الصادر في يناير 1991، والمتعلق بالمؤسسات الجامعية والأحياء الجامعية، من أجل تنفيذ القانون الصادر في ماي الماضي، والذي ينص على دمج جامعة محمد الخامس-أكدال بالرباط وجامعة محمد الخامس-السويسي بالمدينة ذاتها، في مؤسسة عمومية واحدة تحمل اسم « جامعة محمد الخامس بالرباط »، وكذلك، دمج جامعة الحسن الثاني-عين الشق بالبيضاء، وجامعة الحسن الثاني بالمحمدية، في مؤسسة عمومية واحدة تحمل اسم « جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء ».    

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة