بالفيديو.. هذه المؤامرة التي تقف وراء اقتران الرسول بزوجة ابنه | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بالفيديو.. هذه المؤامرة التي تقف وراء اقتران الرسول بزوجة ابنه

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 5:49

[youtube_old_embed]WOQ9fz98B2E[/youtube_old_embed]

يعود الأستاذ خالد الجامعي خلال قراءته لآخر كتب الأستاذ محمد ناجي، إلى قصة إلغاء التبني في الإسلام، مؤكدا أنه يحمل قراءات جريئة وجديدة. ففي الشق المتعلق بالتبني، يعود الأستاذ خالد الجامعي، إلى ما نسج من روايات عن زواج الرسول (ص) بزوجة ابنه بالتبني زيد، مؤكدا أن هذه الواقعة كانت وراء الغاء التبني، الذي لازال ساري المفعول إلى يومنا هذا، إذ عوضه التكفل. تقول الرواية أن الرسول زوّج زيد ابنه بالتبني من زينب، التي تنتمي لعائلة النبي. ولما زارها ذات مرة أعجب بها، فأخبر ابنه بالتبني، فقال له إذا اردتها أنا أطلقها فهي طالق، وفي هذا السياق نزلت الآية: » ما كان محمد أبا أحد ».. وإذ يعود الأستاذ الجامعي إلى هذه الرواية في الكتاب الأخير للأستاذ الناجي، فليكشف أن الجديد الذي حمله الكتاب « ابن النبي »، مؤداه أن وراء قصة زواج النبي من زوجة ابنه قراءة أخرى، بحيث يلغي قصة المرأة التي أثرت في النبي بجمالها، ليضعنا أمام رغبة أبو بكر الصديق وعمر وكل المتنافسين على خلافة الرسول من أبناء قريش في إبعاد زيد، لأنهم كانوا يخافون أن يرث والده وأن يطمع في الخلافة، ويقول الناجي أن مؤامرة كانت وراء التخلي عن التبني، لتبقى الخلافة بين أهل قريش، بحكم أن زيد ليس من أهل قريش. ففي ذلك العهد، كان يكفي أن يعلن أب عن تبنيه لابنة أو ابن، حتى يستفيد من كل الحقوق، التي تكون للابن الذي يكون من صلبه، بما في ذلك أن يرث من أبيه، وبما ان زيد كان ذكيا وشجاعا وقائد جيش، وكان يحبه والده بالتبني، فان هذا ازعج الكثيرين، وهذا ما يعود له الكتاب بالتفصيل، لتفسير ما اعتبره، مؤامرة حيكت لإبعاد ابن الرسول (ص) بالتبني عن وراثة خلافته، وحصرها في أهل قريش.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة