الإدريسي لـ"فبراير.كوم": هذا ما يخفيه منع وزير التربية الأساتذة من متابعة دراستهم | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الإدريسي لـ »فبراير.كوم »: هذا ما يخفيه منع وزير التربية الأساتذة من متابعة دراستهم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 24 سبتمبر 2014 م على الساعة 5:49

أوضح عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب العام للجامعة الوطنية للتعليم، لـ »فبراير.كوم » بخصوص رفض وزير التربية الوطنية والتكوين المهني رشيد بلمختار، أول أمس الخميس بالرباط، منح أي ترخيص لأساتذة القطاع لمتابعة دراساتهم الجامعية « بالنظر إلى التأثير السلبي لتغيبهم على التحصيل الدراسي للتلاميذ »، (أوضح) الإدريسي أنه لا يمكن الاتفاق مع بلمختار على هذا القرار، لأنه يدخل في إطار حرمان نساء ورجال التعليم من متابعة دراستهم، مشيرا في الآن ذاته أن مصلحة التلاميذ التي يتحدث عنها بلمختار  حق يراد به باطل، وأن المستهدف في هذا كله هم الأساتذة.  وأضاف الإدريسي، أن الموظف في التعليم لا يتابع دراسته الجامعية المتعلقة بالماستر أو الدكتوراه طوال الوقت، بل يذهب فقط للجامعة لساعات محدودة في الأسبوع، مبرزا أن قرار بلمختار في غير محله والجامعة الوطنية للتعليم، تطالب بالتراجع عنه والسماح لنساء ورجال التعليم بمتابعة دراستهم، دون أن يخل ذلك بمهام التدريس. وأشار الإدريسي، أن من حق رجال ونساء التعليم متابعة دراستهم، لأن ذلك  » سينعكس إيجابا على جودة المنظومة التعليمية، وكذا مصلحة التلميذ، باعتبار أن الأستاذ الذي يتوفر على ماستر أو الدكتوراه في المادة التي يدرسها سيساهم في النهوض بالتعليم ببلادنا »، مضيفا أن « المشكل الموجود لدى الحكومة ووزير التربية الوطنية هو أن الأستاذ الذي سيحصل على الماستر أو الدكتوراه، سيطالب بحقه في الترقية إلى سلم أعلى أو الانتقال إلى سلك التعليم الثانوي التأهيلي، فلم يكن أمام الحكومة ومعها وزارة التربية الوطنية من حل إلا منع الأساتذة من متابعة الدراسة ». واستغرب الإدريسي، أن يوجد فقط حوالي 2000 أستاذ حاصلين على الدكتوراه من ضمن 300 ألف أستاذ يشتغلون في قطاع وزارة التربية الوطنية. وكان بلمختار، قد قال خلال الندوة الصحفية لوزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى الخلفي، عقب انعقاد مجلس الحكومة، أول أمس الخميس، إن الأستاذ « موظف ومسؤول أمام الوزارة وأمام التلاميذ (..) ولست مع من يرغب في متابعة دراسته على مستوى الماستر أو الدكتوراه ليحسن وضعيته (الإدارية) على حساب التلاميذ ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة