عمور مدير الجزيرة الرياضية للأخبار: القناة التشادية قرصنتنا وسنوقف هذه المهزلة

عمور مدير الجزيرة الرياضية للأخبار: القناة التشادية قرصنتنا وسنوقف هذه المهزلة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 23 يناير 2012 م على الساعة 12:20

محمد عمور مدير الجزيرة الرياضية

 نقلت قناة التشاد مقابلة كأس أمم إفريقيا من خلال قرصنة قناة الجزيرة الرياضية، وقد جاء في إحدى تعليقاتكم في الفيسبوك أنكم ستقومون بخطوات لمنع ما وصفتمونه بالمهزلة، فماذا تقصدون بهذه الخطوات؟  الخطوة الأولى التي قامت بها المصالح المختصة في القناة الرياضية هي مخاطبة إدارات الأقمار الاصطناعية التي تبث إرسال الجزيرة الرياضية والقنوات المخالفة، وإخطارها بأننا القناة صاحبة الحقوق الحصرية ومطالبتها بإيقاف بث أي قناة تعتدي على حقوقنا، وبالتالي فقسم المراقبة لدينا يخبر إدارات الأقمار الاصطناعية المعنية هاتفيا بمجرد ما يلاحظ وجود مخالفة، وعلى هذا الأساس توقف فورا بث هذه القنوات فضائيا، كما كان الحال عليه خلال كأس العالم، لكن بطبيعة الحال ربما هناك قنوات أرضية في دول صغيرة خصوصا تواصل القرصنة دون أن يكون لدينا أي إمكانية لمعرفة ذلك.    هل تنوون فعلا متابعة القناة التشادية قانونيا؟  المسألة معقدة. فما هي الجهة المخولة للبت قضائيا في مثل هذه النازلة؟ لا بد من التعمق في عمل تشريعي دولي في هذا المجال يحمي ذوي الحقوق.   لاحظ البعض  نوعا من التشويش وعدم الوضوح الكامل للصورة في النقل غير القانوني لهذه القناة. فهل لمجموعة الجزيرة دخل في هذا؟ لا أعتقد ذلك. لكن لاحظت أن نقلهم توقف مؤخرا..    يعتقد البعض أن ثمن بطاقة الجزيرة الرياضية باهض نوعا ما، فإذا كانت بالنسبة للمشاهدين في دول الخليج مناسبة لإرتفاع دخلهم، فإن عشاق الرياضة بدول شمال افريقيا يتعذر عليهم مواكبة هذا النوع من الأسعار. فهل أخذتم بعين الاعتبار هذا المعطى؟   في الحقيقة لست مخولا للإجابة عن هذا السؤال، أنا مقتنع أن السعر قد يبدو باهظا في بعض الدول العربية، لكن صدقني لقد قمنا بدراسة اتضح من خلالها، أنه مقارنة ببقية الباقات العالمية وبعدد الحقوق التي نمتلكها، أننا الأرخص في العالم.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة