المنتخبين المغربي والتونسي يصليان في نفس المسجد في لبروفيل

المنتخبين المغربي والتونسي يصليان في نفس المسجد في لبروفيل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 21 يناير 2012 م على الساعة 19:16

مشجعات المنتخب المغربي

خاض المنتخب المغربي مرانه الأول بالعاصمة الغابونية لبروفيل، استعدادا لبداية المشوار يوم الاثنين القادم أمام المنتخب التونسي في دربي مغاربي برسم الدوري المجموعات ضمن نهائيات  كأس امم إفريقيا 2012. وشهدت الحصة الأولى مشاركة كل اللاعبين المنادى عليهم من طرف المدرب الوطني جيريتس. وقد أبدى المدرب أمام اللاعبين تفاؤلا كبيرا بمشاركتهم في النهائيات من خلال تصريحات لوسائل الإعلام التي حضرت جزءا من الحصة التدريبية.  وأدى لاعبوا المنتخب المغربي صلاة الجمعة رفقة عناصر المنتخب التونسي في نفس المسجد، وهو ما جعل الإمام يرحب بهم ويطالب جماهير العاصمة بالتعامل مع الضيوف المسلمين بترحاب وحفاوة.  كما يقيم المنتخبان في نفس الفندق بعدما رفضا الإقامة، التي وضعتها اللجنة المنضمة، واتفقا سويا على رفض طلب الكاف بتغيير مكان الإقامة لكونه كان مخصصا أيضا للحكام.  وتلقى المنتخب المغربي أنباء سارة حيث من المحتمل أن يشارك المهاجم أسامة السعيدي في بعض الدقائق أمام نسور قرطاج في حالة ما إذا احتاجه المدرب غيريتس بعد تماثله للشفاء من آلام في الظهر. وتشهد الغابون حرارة مرتفعة حيث بلغت 30 درجة مع نسبة رطوبة مرتفعة بلغت 80 في المائة، ومن المحتمل أن تهطل الأمطار في الأيام القادمة، ولا يتخوف المغاربة من الطقس أمام تونس لكون المنتخبين وصلا للغابون في نفس اليوم، ولم تفصل بينهما سوى 20 دقيقة والتقيا في المطار والفندق والمسجد.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة