الكالشيو الايطالي:جيفونتيس يشدد الخناق على ميلان بعد اطاحته بنابولي

الكالشيو الايطالي:جيفونتيس يشدد الخناق على ميلان بعد اطاحته بنابولي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 02 أبريل 2012 م على الساعة 0:27

أعاد يوفنتيس الأمل لأنصاره بامكانية التتويج بلقب السكوديتو بعد أن تمكن من تحقيق انتصار مدوي على فريق الجنوب القوي نابولي المتصارع على المراكز المؤهلة لعصبة الأبطال بدوره.. في ختام الجولة 30 من الدوري الايطالي على ملعب « يوفينتيس أرينا  » اليوفي أظهر خطورته منذ البداية عندما أضاع بوريليو هدفا من رأسية كانت قريبة من مرمى نابولي دي سانتيس في دقيقة 4، بعدها انفرد هامسيك بالحارس بوفون، لكن كرته انتقلت خارج المرمى. منعرج المباراة بالنسبة لنابولي هو تجدد اصابة نجمه ماجيو الذي أثر خروجه على وسط نابولي وأتاح لليوفي فرض أسلوب لعبه لكن من دون تجسيم لينتهي الشوط الأول سلبيا. الشوط الثاني كان مغايرا تماما بعد أن زاد أبناء المدرب كونتي من ضغوطهم واستحوذوا على مجريات المباراة، قبل أن يأتي الفرج من أقدام فوسينيتش الذي سدد بأتجاه المرمى لترتطم الكرة بالمدافع بونوتشي وتسكن الشباك. ولأن هدفا واحدا لا يكفي لتأمين النقاط الثلاث في مثل هذه المباريات، فقد كان لابد من مواصلة هجومات أثمرت احداها عن هدف رائع بواسطة فيدال الذي راوغ لاعبين في مساحة ضيقة وصوبها نارية في الشبكة معلنا عن بداية أفراح واحتفالات جماهير اليوفي. ولأن أفراح وانجازات السيدة العجوزة غالبا ما ارتبطت بوجود ملك طورينو أليكس ديل بيرو الذي كان دخوله الى جانب كوارييلا مثمرا بعد أن مهد رقم 10 كرة جميلة، لهدا الأخير الذي سددها على يمين الحارس مسجلا الهدف الثالث لفريقه في المباراة. انتصار اليوفي الليلة مكنه من تقليص فارق النقط عن الميلان المتصدر المتعادل في وقت سابق مع كاتانيا الى نقطتين، مما يشعل المنافسة من جديد على لقب الكالشيو الغائب عن خزائن البيانكوري مند فضيحة موجي الشهيرة وما تبعها من مشاكل أثرت على عودة أقوى أندية ايطاليا وأكثرهم شعبية الى منصات التتويج محليا .

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة