حكاية الأميرة المدللة التي يتنافس 76 فريقا على خطبتها | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

حكاية الأميرة المدللة التي يتنافس 76 فريقا على خطبتها

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 18 مايو 2012 م على الساعة 18:07

اقتربت ساعة حسم معانقة أميرة أوروبا التي تنافس على خطب ودها أكثر من 76 ناديا أوروبيا. بحيث انتهى بهم الأمر جميعا الى القبول بشروط الأميرة المدللة المتمثلة في وجود متباريين اثنين في النهاية يحق لهم دخول نزال 90 دقيقة أمام أنظار عشاق المستديرة في العالم. في حين تحكم على البقية بمشاهدتها وهي تزف الى عريسها في ليلة مشهودة. فرسان نهائي أغلى وأرفع الكؤوس الأروبية يتزعمهم عملاق بافاريا الذي تمكن من حجز البطاقة الأولى بعد مشوار عسير وطويل بدأه بتصدر مجموعة الموت التي جمعته بالمان سيتي نابولي وفياريال، ليسير بعدها واثق الخطى بعد أن أطاح بقاهر المانشستر بازل. السويسري الطموح ذهابا وايابا قبل أن يقضي على أحلام ممثل فرنسا مارسيليا ذهابا وايابا كذلك. أحلام ميونيخ بالوصول الى النهائي رمتهم في اختبار صعب في دور النصف أمام زعيم القارة الاروبية ريال مدريد الذي تعادلوا معه في المبارتين معا ليتكفل حارسهم مانويل نوير بالمهمة ويصد ضربتي جزاء لرونالدو وكاكا وتنصفهم ركلات الترجيح لينال الفريق البافاري أولى بطاقات العرس الذي تدور فعاليته يوم 19 ماي على معقله أليانز أرينا. الطرف الثاني في المعادلة هو تشيلسي الانجليزي حامل راية شرف الانجليز الذين تعودوا في السنوات الأخيرة على وجود ممثل لهم في نهائي أمجد الكؤوس. تشيلسي الذي اعتبره النقاد أنه مفاجأة البطولة بامتياز على اعتبار مستوياته المتدبدبة في الدوري الانجليزي وترتيبه في الدوري مما كان يعطي اشارات بأن خروج تشيلسي من المسابقة الاروبية تحصيل حاصل ومسألة وقت ليس الا. نقطة التحول هو تخلي ادارة البلوز عن قائد السفينة المدرب غير الموفق في ادارة صقور ونجوم النادي « فيلاس بواس » وتعويضه بالايطالي عديم الخبرة دي ماتيو الذي قلب الاوضاع رأسا على عقب واصبح الفريق يقدم مستويات جيدة مكنتهم من عبور نابولي بعد اللجوء الى الوقت الاضافي ثم ينجح بعدها في تجاوز فخ بنفيكا البرتغالي ويواصل مسلسل أحلامه المشروعة بوصوله الى مربع الاقوياء ليصدم بحامل اللقب برشلونة الذي اعتبره النقاد فريقا لا يقهر والمرشح الأول للفوز بالبطولة. لكن عزيمة واصرار كتيبة دي ماتيو الذي شيد دفاعا اسمنتيا ووضع كوتشينا يمزج ما بين الدفاع والنجاعة الهجومية ليخلق أم المفاجأت ويقصي البارصا ويعلن نفسه فارسا يحلم بدوره بود الأميرة صاحبة الادنين. نهائي الغد الذي يجمع ما بين عملاق أوروبا البايرن الطامح الى تجديد وصاله مع الاميرة التي سبق أن تدوق حلاوة ملامستها وما بين تشيلسي التي سبق أن تمنعت وأدارت له ظهرها ذات يوم بعد انهزم الفريق الازرق في نهائي موسكو أمام المان. فمن ستختار الاميرة ادن ليلة الغد؟ قد تختار صاحب الضيافة بايرن وقد تتمرد وتعلن الرحيل صوب غرب لندن. وفي انتظار نهاية المباراة ما زالت تحتفظ بسرها لوحدها.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة