آخر لحظات أقدار .. أدى الصلاة في الملعب وغادره حزينا

آخر لحظات أقدار .. أدى الصلاة في الملعب وغادره حزينا

  أدى الراحل جواد أقدار الصلاة في مستودع الملابس بعد نهاية مبارة فريقه حسنية أكادير أمان النادي القنطيري يوم السبت الماضي، ثم غادر الملعب على متن سيارته، رفقة زميله عز الدين حيسا.   ويروي بعض أصدقاءه كما جاء في « الصباح » في عدد الإثنين 22 أكتوبر الجاري، أن الراحل غادر الملعب وعليه بعض علامات الحزن، التي عادة ما لازمته في الفترة اأخيرة، بسبب عدم رضاه على إبقائه في كرسي الاحتياط من طرف المدرب مصطفى مديح.   واتجه أقدار بسيارته التي كان يقودها بنسفه نحو وسط المدينة، حيث كان يريد اللحاق بعبد الصمد ولد شهيبة، معلق قناة الرياضية، إذ كان ينوي أن يدعوه إلى المبيت معه في أكادير، ولكن القدر لم يمهله، ما أثار انتباه حيسا الذي أمسك بفرامل اليد لإيقاف السيارة، ليكتشف حينها أن صديقه مغمى عليه، فنقله إلى أقرب مصحة حيث لفظ أنفاسه الأخيرة

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.