العامري غاضب من قناة الرياضية ومحلليها

العامري غاضب من قناة الرياضية ومحلليها

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 12 ديسمبر 2012 م على الساعة 18:59

أبدى عزيز العامري، مدرب المغرب التطواني، غضبه من قناة «الرياضية»، على خلفية تعرضه لبعض الانتقادات في مرات عدة من طرف أحد المحللين الضيوف على القناة. وكشف مصدر مطلع من داخل «الرياضية»، أن العامري نبه الصحفيين وإدارة القناة، من سياسة بعد المحللين، الذين يستغلون ظهورهم على القناة من أجل تصفية حساباتهم، القديمة والجديدة مع بعض مدربي فرق الصفوة، عوض التحليل المنطقي وإفادة الجمهور الرياضي المغربي. وأضاف  العامري أنه يتعرض للانتقاد أسبوعيا من طرف محلل رياضي في برنامج تحليلي، «فقط لأنه كانت بينهما خلافات قديمة، ويستغل القناة لتصفيتها». وطالب العامري الاستعانة بلاعبين سابقين محنكين ومدربين في المستوى في برامج القناة الحوارية والتحليلية، عوض أشخاص قال عنهم إنهم «لا يفقهون في الكرة شيئا، لا من بعيد ولا من قريب، وهمهم تصفية الحسابات، أو العمل على «لحيس الكابة» لرؤساء في الفرق أو أعضاء جامعيين، من أجل صلاحيات لا يعلمها إلا هم». ولم يقف كلام العامري عند المحللين الرياضيين فقط، بل قال مصدرنا إن مدرب المغرب التطواني نبه من خطورة الحكام، الذين تستضيفهم القناة، والذين وصفهم بنفس صفات بعض المحللين، مع اختلاف في الأشخاص الموجهة إليهم سهام النقد، إذ  يحظى أعضاء اللجنة المركزية للتحكيم، بنصيب كبير من الضرب تحت الحزام. ونقلا عن المصدر ذاته، ختم العامري حديثه قائلا: «إن المشاكل التحكيمية التي عرفتها البطولة الوطنية في ثلثها الأول ومباريات كأس العرش، كان نصيب منها لتحليل الحكام عبر القناة، إذ أججت غضب الجمهور، وجعلته يبني قناعاته على تطاحنات وتصفية حسابات بين أصحاب البذلة السوداء». وعلاقة بـ «الرياضية» تشرع القناة في دراسة بث إرسالها وشبكة برامجها لمغاربة أمريكا وكندا، بعدما كانت حكرا على أوروبا ودول الخليج، وفق معلومات مستقاة من مصدر مطلع، إذ كان العديد من مغاربة القارة الأمريكية أبدوا غضبهم لحرمانهم من القناة، عكس مغاربة أوربا، والخليج العربي، لذلك «ارتأى مسؤولو القناة الرياضية طرح الموضوع على الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة لمناقشة الموضوع مع أصحاب القرار، من أجل توسيع شبكة مشاهديها عبر العالم»، حيث أقر مصدر «أخبار اليوم» أنه في حالة الحسم النهائي في بث القناة على مستوى القارة الأمريكية، فقد تبث «الرياضية» إرسالها على مدار الأربع والعشرين ساعة، على غرار القنوات المغربية الأخرى، تفاديا للاختلاف الزمني بين المغرب وكندا وأمريكا.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة