روسي يرفع دعوى قضائية على الرجاء ويطالب بـ600 مليون سنتيم، الجامعة حكمت له ب 44 مليون

روسي يرفع دعوى قضائية على الرجاء ويطالب بـ600 مليون سنتيم، الجامعة حكمت له ب 44 مليون

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 10 ديسمبر 2012 م على الساعة 12:09

يعتزم يوسف روسي، المدير الرياضي لفريق الرجاء البيضاوي، رفع دعوى قضائية على الرجاء للمطالبة برد الاعتبار، حسب ما أكده مصدر قريب منه. ورجح مصدر « فبرايركم »، أن يباشر المحامي الذي ينوب على روسي إجراءات رفع الدعوى القضائية غدا (الثلاثاء)، للمطالبة برد الاعتبار لموكله، إذ يطالب روسي بمبلغ 600 مليون سنتيم. وأوضح المصدر المذكور، أن المدير الرياضي للرجاء يصر على رد الاعتبار لشخصه، بعد التعامل الذي لقيه من إدارة الرجاء، إذ فوجئ باستدعاء عون قضائي حضر جلسة الاستماع إليه من قبل اللجنة التأديبية للرجاء، في وقت سابق، ما دفعه إلى الاستعانة بدوره بعون قضائي ومحاميه. وستكون الدعوة القضائية هي الثانية التي يرفعها روسي بخصوص خلافه مع الرجاء، إذ سبق له أن رفع دعوى قضائية ضد مصطفى خاليف، زميله السابق بالرجاء، لاتهامه في تصريحات صحافية، بتهريب لاعبي مركز تكوين الرجاء إلى قطر، ما اعتبر روسي تشويها لسمعته، سيما أنه يشغل منصب مدير رياضي بالقلعة الخضراء. روسي قرر اللجوء إلى المحكمة، بعدما فرضت لجنة النزاعات الجامعية على الفريق الأخضر منحه مبلغ 44 مليون سنتيم، يخص تعويضات سنة من العمل، على اعتبار أنه مرتبط بعقد مع الرجاء لأربع سنوات. وعلمت « فبرايركم »، من مصدر جامعي، أن اللجنة الجامعية حكمت لصالح روسي، استنادا على ثلاث محاضر لأعوان قضائيين، أكدوا أن إدارة الرجاء منعت مديرها الرياضي من الولوج إلى ملعب الوازيس، حيث مقر مكتبه، رغم ارتباطه بعقد مع الفريق. وقضت لجنة النزاعات لصالح روسي بالمبلغ المذكور، في انتظار توصلها بشكاية جديدة منه، بخصوص السنة الثانية من العقد، في حال لم يتوصل إلى حل ودي مع إدارة فريقه، إذ سيكون الرجاء ملزما بأداء مبلغ 44 مليون سنتيم من جديد. وسيكون مجموع المبلغ الذي سيؤديه الرجاء لروسي في حال فشل الطرفان في إيجاد حل لقضيتها، 176 مليون سنتيم (44 مليون عن كل سنة)، على اعتبار أن عقد المدير الرياضي يمتد لأربع سنوات براتب شهري يقدر بـ40 ألف درهم، في انتظار الحكم النهائي التي ستصدره المحكمة بخصوص الدعوى القضائية. ولجأ روسي إلى جامعة كرة القدم ثم إلى المحكمة، بعد فشل محاولات الصلح التي جمعته بمسيري الرجاء، إذ تشبث كل طرف بقراره، سيما أنه ظل يطالب بحصوله على جميع مستحقاته المتمثلة في مجموع الرواتب الشهري لأربع سنوات من العمل، حسب ما ينص عليه العقد، وهو ما رفضه المكتب المسير للرجاء، إذ اقترح عليه مبلغ 100 مليون سنتيم لفسخ عقده. خلاف روسي مع الرجاء يعود إلى اجتماع سابق للمكتب المسير للخضر، غادره الأخير غاضبا، فقرر المكتب عرضه على اللجنة التأديبية، قبل أن يزيد من توثر العلاقة توقيع الرجاء لعقد مع حسن حرمة الله، المشرف العام الحالي، ما اعتبر روسي خطوة تمهد للتخلي عليه من قبل المكتب الرجاوي.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة