حمد الله: مستعد للرحيل عن أولمبيك أسفي

حمد الله: مستعد للرحيل عن أولمبيك أسفي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 21 ديسمبر 2012 م على الساعة 21:16

 هل تلقيت عروضا محلية أو خارجية لمغادرة أولمبيك أسفي؟  تلقيت العديد من العروض من أجل مغادرة أولمبيك أسفي، والانتقال إلى أندية خليجية ومغربية ونرويجية، خلال فترة الانتقالات الشتوية الجارية. لقد تلقيت عرضين من الجيش الملكي، والوداد الرياضي، الطامحين لتدعيم خط هجومهما ومنحه القيمة المضافة، والمساهمة في تحقيق الأهداف المرجوة، والمتجلية في ربح رهان البطولة الاحترافية، غير أنه لا يمكنني أن أحسم في أي شيء، بحكم أن هذا الأمر بيد المكتب المسير، الذي يبحث عن مصلحتي بالدرجة الأولى، إذ أني أيضا أتطلع إلى تأمين مستقبلي الكروي على المستوى المادي.  كيف تتعامل مع الظرفية الحالية وأنت مراقب من عديد الأندية؟  أنا متشبث بالقضاء والقدر، وأفوض أمري إلى الله، للحسم في مصيري ووجهتي المقبلة، ولن أتسرع في مغادرة الفريق المسفيوي الذي انطلقت رفقته، وتلقيت فيهه أبجذبات كرة القدم على ملاعبه، حيث صنعت الأفراح والمسرات بأهدافي الحاسمة والمؤثرة، وتكون بقيادة مجموعة من المدربين الجيدين.  هل أنت مرتاح في أولمبيك أسفي؟  نعم أنا مرتاح البال رفقة القرش المسفيوي، خاصة بعد رفع المكتب المسير من منحة توقعي وراتبي الشهري، كما أني أحظى بدعم كبير من طرف الجمهور، الذي أكن له الاحترام والتقدير، إذ أنه يساندني ويحفزني ويهتف باسمي أينما حللت وارتحلت، ولن أكافئه بمغادرة لا تليق بطموحه. { ما هي أهم الأهداف التي تسعى لبلوغها مستقبلا؟ < بالرغم من كوني أصبحت مادة دسمة فوق موائد الأندية الخليجية والمغربية، وكثر الحديث عن رحيلي أو بقائي بأولمبيك أسفي، فإني عازم على أن لا أتأثر بهذه الأمور. أتطلع لبذل قصارى جهودي من أجل تطوير مستواي، لأنني أقوم بتداريب دقيقة، وتمارين يومية مركزة، وحين خوض المواعيد الرسمية أظهر بصورة لامعة، وأحرز الأهداف أمام أبرز وأقوى الأندية الوطنية، سأواصل على المستوى نفسه وأكثر، ولن أتراجع عن المسار الجيد الذي أرسمه سواء غادرت أو بقيت بأولمبيك آسفي. { إذن، تطمح لتحطيم الرقم القياسي لهداف الدوري المغربي السابق البوساتي؟ < نعم، ما دمت قادرا على العطاء والتألق، فـأنا مستعد لبلوغ الرقم القياسي الذي أحرزه محمد البوساتي، بألوان النادي القنيطري، موسم (1981/1982)، والمحدد في 25 هدفا، أو على الأقل الاقتراب منه، وهذا يتطلب مني الدقة والتركيز وحضور البديهة على مقربة من معترك عمليات الخصم، بالرغم من قوة المواعيد المقبلة، والصرامة الدفاعية المقررة من طرف المدربين، والحراسة اللصيقة التي تضرب على لاعبي الهجوم، وخاصة الأسماء المتقدمة في ترتيب الهدافين، مع تعرضها للخشونة ولإصابات مؤثرة تخيف اللاعب، وتجبره على التراجع حفاظا على سلامته من الأعطاب. { هل تألقك الحالي يشفع لك بالمشاركة مع المنتخب الوطني المغربي في نهائيات كأس إفريقيا للأمم؟ < لدي تفاؤل كبير لأكون من بين العناصر التي ستدافع عن المنتخب المغربي، في النسخة 29 لكأس إفريقيا للأمم بجنوب إفريقيا، أنتظر أن يحدد الطوسي لائحة اللاعبين الأولية، المرتقب مشاركتها في الكان، بحكم أنه يعرف قيمة اللاعبين الممارسين في البطولة الاحترافية. لقد نجحت في فرض ذاتي، وتمكنت من إحراز الأهداف، وأتمنى أن يكون حظي موفقا هذه المرة، وأن لا أحرم أو أقصى مرة أخرى من الدفاع عن قميص المنتخب الوطني المغربي في محفل دولي بعدما أقصيت سابقا من طرف الهولندي بيم فيربيك، المشرف العام على المنتخبات الوطنية من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة