برشلونة يحلق بعيدا والريال يواصل التعثر | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

برشلونة يحلق بعيدا والريال يواصل التعثر

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 23 ديسمبر 2012 م على الساعة 22:31

أنهى برشلونة المتصدر عام 2012 بتحقيق انتصاره العاشر على التوالي بعد فوزه أمام مضيفه بلد الوليد (3-1)، أول أمس السبت، في المرحلة السابعة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم، في مباراة أدرك فيها أسطورته الأرجنتيني ليونيل ميسي الشباك مجددا، ورفع رصيده من الأهداف إلى 91 في هذه السنة.    وأعاد برشلونة، الذي حقق فوزه السادس عشر في 17 مباراة، الفارق إلى 9 نقاط مع أتلتيكو مدريد، المحتل للمركز الثاني ورفع الفارق بينه وبين ريال مدريد، الذي انهزم أول أمس أمام ملقا (3 – 2)، إلى 16 نقطة.   وحقق برشلونة فوزه السادس على التوالي على بلد الوليد الذي لم يذق طعم الانتصار على النادي الكاتالوني منذ 20 أكتوبر 2002 حين تغلب عليه 2-1.   وأحرز أهداف برشلونة كل من تشافي هيرنانديرز (د43)، ليونيل ميسي (د59)، كريستيان تيلو (د90)، بينما أحرز هدف بلد الوليد الوحيد خافيير غييرا (د89).    وعزز ميسي رقمه القياسي الجديد من حيث عدد الأهداف المسجلة في عام واحد بعد أن رفع رصيده إلى 91 هدفا، معززا في الوقت ذاته صدارته لترتيب هدافي الدوري هذا الموسم برصيد 26 هدفا وبفارق 9 أهداف عن أقرب ملاحقيه الكولومبي راداميل فالكاو، لاعب أتلتيكو مدريد).   وحقق ريال مايوركا، الذي أحرز نقطتين فقط في آخر 11 مباراة، مفاجأة بالتغلب على مضيفه ريال بيتيس (2-1).  وحقق فريق جزر الباليار فوزه الرابع هذا الموسم، فيما فشل بيتيس بالانفراد مؤقتا بالمركز الرابع.    وافتتح بيتيس التسجيل عبر الدولي بينيات إتشيبيريا (د5)، قبل أن يحرز مايوركا هدفين عبر فيكتور كاساديسوس (د30) وخافي ماركيز مورينو (د47).   وتلقى ريال مدريد خسارة جديدة هذا الموسم عندما سقط على أرض مضيفه ملقا (2-3) في الجولة السابعة عشرة من الدوري الإسباني لكرة القدم.    وللمرة الأولى منذ عام 2002، جلس قائد ريال مدريد إيكر كاسياس في مقاعد البدلاء خلال هذه المباراة، في إشارة إلى العلاقة المتوترة بينه وبين مدرب الفريق البرتغالي جوزيه مورينيو، الذي فضل الاعتماد على الحارس الاحتياطي أنطونيو أدان. وقال مورينيو في تصريحات ما بعد المباراة، ونقلتها صحيفة «ماركا» واسعة الانتشار في إسبانيا: «أعتقد أن أدان أفضل من كاسياس، الاستبعاد سببه فني».   وأكمل: «أنا أحلل الموقف واختار اللاعبين، بإمكانكم أن تختلقوا القصص بشأن هذا الأمر، ولكنه أمر فني بحت، لأني أرى أن أدان أفضل من كاسياس، ولا أظن أن الحارس سببا في خسارة المباراة». وتزداد التكهنات بشأن مستقبل مورينيو مع الريال عقب كل إخفاق سواء محلي أوروبي.   واستطرد المدرب الملقب بالفريد من نوعه «لا أخطط للاستقالة ولا أخشى على منصبي في ريال مدريد».  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة