الوداد يراهن على انتزاع «الصدارة» أمام أولمبيك آسفي

الوداد يراهن على انتزاع «الصدارة» أمام أولمبيك آسفي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 25 ديسمبر 2012 م على الساعة 13:34

  تدخل منافسات البطولة «الاحترافية» منعرجا حاسما، ببلوغ الجولة الـ13، وعلى بعد دورتين فقط من اختتام شطر الذهاب، الذي تتسابق بشأنه ثلاثة أندية لإنهائه ضمن صدارة الترتيب، والتتويج بـ»بطولة الخريف»، وهي ممثلة في كل من الرجاء والوداد البيضاويين والجيش الملكي.    وتبرز مواجهة الوداد الرياضي وأولمبيك آسفي بمثابة قمة هذه الدورة، بحكم تطلعات طرفيها المتباريين، خاصة الفريق البيضاوي،  الثاني بـ23 نقطة، والذي يراهن على الظفر بنقاطها الثلاث الكفيلة بالارتقاء به إلى مركز الزعامة مؤقتا، في انتظار إجراء مباراتي المتصدر الحالي الرجاء (25 نقطة)، والمطارد الآخر الجيش الملكي (23 نقطة)، اللذين سيلعبان خارج قواعدهما، عندما يرحل الفريق العسكري إلى مكناس لملاقاة «الكوديم» (الاثنين المقبل)، ويشد الفريق الأخضر الرحال إلى الحسيمة لمواجهة شباب الريف (الثلاثاء المقبل).   إلى ذلك يعول الوداد على عاملي الأرض والجمهور وحماس لاعبيه، من أجل حسم المباراة، في إطار مسعاه إلى مواصلة نتائجه الإيجابية، لاسيما أنه لم يسبق له أن ضيع ولو نقطة واحدة في كل المباريات الستة التي استقبل فيها، بإحرازه 18 نقطة كعلامة كاملة وغير منقوصة. لكن مهمته لن تكون سهلة على الإطلاق أمام الفريق العبدي بقيادة هداف البطولة عبد الرزاق حمد الله (12 هدفا)، لاسيما بعد الصفعة القوية التي ألحقها بالمغرب الفاسي في الجولة الماضية عندما هزمه برباعية مدوية، وما نتج عن ذلك من استعادة الثقة لدى لاعبي الأولمبيك، والكفيلة بإعلان التحدي أمام «الواك» ولو بقلب البيضاء. وفي مباراة مماثلة من حيث القوة والندية يلتقي فريقا المغرب الفاسي، الرابع بـ19 نقطة، وحسنية أكادير، السابع بـ16 نقطة، بمركب فاس، برهان تجاوز كبواتهما الأخيرة، إذ أن لديهما قواسم مشتركة، بتلقيهما معا الهزيمة، والتي كانت الأولى منذ بداية الموسم لكليهما، عندما عاد الماص من آسفي بخسارة عريضة بلغت (1-4) برسم الدورة الماضية، في الوقت الذي سقط فيه الحسنية بميدانه بهزيمة أمام المغرب التطواني بثلاثة أهداف لواحد عن الدورة قبل السالفة. وهو ما يعني أن مواجهتهما ستجرى بشعار «رد الاعتبار» ومحاولة محو آثار الهزيمة، الشيء الذي يزيد من حرارة، ويجعل نتيجته مفتوحة على جميع الاحتمالات. وسيكون المغرب التطواني، الخامس بـ18 نقطة، في رحلة ملغومة إلى خريبكة لملاقاة الأولمبيك المحلي، الحادي عشر بـ12 نقطة، باعتبار أن الوضع غير الآمن لممثل الفوسفاط يجعله في سباق مع الزمن لتحسين موقعه، خاصة في ظل انتعاشته الأخيرة. لكن الفريق التطواني لا يولي ذلك اهتماما، بقدر ما يهمه العودة بنتيجة إيجابية من شأنها دعم رصيده. وهي مباراة تبدو متكافئة ويصعب التكهن بنتيجتها مسبقا.   وسيكون فريق النادي القنيطري (11 نقطة) في اختبار صعب، حينما يحل بالجديدة لملاقاة الدفاع الحسني (16 نقطة)، في ظل رغبة الفريق الدكالي على تعويض خسارته الأخيرة ببني ملال من طرف الرجاء المحلي، وإن كان «الكاك» سيخوض مباراة ملعب العبدي بنوع من التحدي، طالما أنه هو الآخر بحاجة إلى فوز يعوض من خلاله تعثره بميدانه في الدورة السالفة.   وتبدو مباراة نهضة بركان والوداد الفاسي بمثابة سد بست نقاط، طالما أن طرفيه يوجدان في أسفل الترتيب، ويحاولان الخروج المنطقة المكهربة، إذ أن الأول يلازم الصف الأخير رغم عودته الأسبوع الماضي من القنيطرة بفوز ثمين على حساب «الكاك». فيما الثاني يوجد في الصف ما قبل الأخير برصيد 10 نقاط رفقة كل من رجاء بني ملال والنادي المكناسي. مع الإشارة إلى أن مباراة فريقي الفتح الرباطي (17 نقطة) ورجاء بني ملال (10 نقاط) برمجت مساء أمس الجمعة.     وبينما تنقل القناة «الأولى» مواجهة المغرب الفاسي وحسنية أكادير، وتبث قناة «دوزيم» مباراة الدفاع الحسني الجديدي ضد النادي القنيطري. فإن قناة «الرياضية» ستتكفل بنقل باقي المباريات.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة