العين الإماراتي يدخل على خط تجمع الرجاء | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

العين الإماراتي يدخل على خط تجمع الرجاء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 28 ديسمبر 2012 م على الساعة 17:04

  طالب مسؤولو فريق الرجاء البيضاوي، تدخل نظرائهم من العين الإماراتي لمساعدة الفريق على إقامة معسكر بالإمارات وفق عقد الشراكة الذي يربط بين الطرفين، الموقع قبل سنوات، الذي يهدف إلى التعاون بين الناديين في كل المجالات.   وكشف مصدر مطلع لـ»أخبار اليوم» أن الرجاء ترغب في تحريك هذه الشراكة، عوض صداقة على ورق، ويجب تفعيلها في وقتها، خاصة أن الفريق الأخضر يرغب في إقامة معسكر خارج المغرب، إذ تبقى دولة الإمارات العربية المتحدة الوجهة الأقرب لاحتضان ذلك، بسبب سوء الأحول الجوية في تركيا في هذه الفترة من السنة. وأضاف مصدرنا أن الفريق الإماراتي، استفاد كثيرا من الرجاء، وجاء الدور عليه من أجل مساعدة الفريق الأخضر على إقامة معسكر إعدادي هناك، خاصة أن إمكانيات الفريق الكبيرة، وعقد الشراكة بين الطرفين يفرض على الفريق الإماراتي التدخل حفاظا على دوام العلاقة مع الرجاء.   وصرح مصدر »أخبار اليوم » أن محمد بودريقة، رئيس الفريق لا يرغب في شراكات غير مفعلة، خاصة أن سياسة الفريق الجديدة، تسعى لإعادة هيكلة الفريق الأخضر، سواء داخليا أو على مستوى الأندية التي تربطها علاقات مع الفريق الأخضر، مؤكدا أن بودريقة يلح على إلغاء أي اتفاقية لا يستفيد منها الرجاء سواء ماديا أو لوجيستيكيا. وعلاقة بتشكيلة الرجاء، قرر محمد فاخر، مدرب الفريق الاحتفاظ بكل اللاعبين الذين يتوفر عليهم الفريق، وعدم تسريح أي واحد منهم في الميركاتو الشتوي الحالي، بعدما تسربت العديد من الإشاعات التي تفيد اقتراب رحيل العديد من اللاعبين الغاضبين من كرسي الاحتياط.   وقال مصدر مطلع لـ»أخبار اليوم» إن الثلاثي ياسين واكيلي، يوسف بصور، وعمر ديوب الذين تم إعارتهم إلى فريق شباب الريف الحسيمي، هم من رحلوا عن الفريق فقط، ولن يتم إضافة لاعبين آخرين في لائحة المغادرين، خاصة أن فاخر مقتنع بأداء كل اللاعبين، سواء الرسميين أو البدلاء منهم. وارتباطا بتعاقدات الرجاء، أكد مصدرنا أن الملاعب المغربية خالية من لاعبين يمكنهم تقديم أحسن مما يقدمه لاعبو الرجاء لحدود الآن، مضيفا أنه باستثناء عبد الهادي حلحول وعبد الرزاق حمد الله، فهما اللاعبان الأكثر طلبا في البطولة الاحترافية.   واسترسل مصدرنا حديثه، كانت لنا مفاوضات من أجل جلب حلحول، لكن دخول جهات من مدينة فاس خارج عن إطار الرياضة فرض علينا التراجع، والابتعاد عن لاعب تحيط به المشاكل، وقائلا عن حالة حمد الله: «الثمن الذي وصل إليه اللاعب يؤكد أن أي فريق من الدوري المغربي، لن يستطيع أداء ثمن حمد الله، زيادة أن الرجاء لا يدخل ضمن مخططاتها بفعل تواجد ثلاثة رؤوس حربة من طينة ياجور وبورزوق، وكشاني».   وختم مصدرنا حديثه بأن الفريق كان يتوفر على 23 لاعبا وثم إضافة ثلاثة من فئة الشبان وهم سفيان سعدان، أيوب أجنين، بدر بانون، ويبقى إضافة لاعبان من أجل إقفال لائحة 28 لاعبا التي تحددها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة