عرض للشادلي يحول أنظار الرجاء إلى بايلا | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عرض للشادلي يحول أنظار الرجاء إلى بايلا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 02 يناير 2013 م على الساعة 18:48

باتت السرية العنوان الأبرز في صفقات الرجاء البيضاوي مند تعيين محمد بودريقة رئيسا للفريق الأخضر، ومحمد فاخر مدربا له، من خلال تحرك الآلة الرجاوية من جديد وفي الخفاء من أجل ضم لاعب أو لاعبين بعيدا عن أعين رجال الإعلام، على غرار التوقيع لـ13 لاعبا في فترة الانتقالات الصيفية الماضية. ويبرز السينغالي ممادو بايلا مرشحا كي يكون أول صفقات الرجاء، في إطار العودة إلى الفريق الأخضر، بعد فسخ عقده مع فريقه أم صلال القطري، الذي حل به قبل سنة من الآن منتقلا من الرجاء، بيد ان قدومه سيكون على حساب أجنبي آخر، من المنتظر أن يرحل عن الفريق خلال الميركاتو الشتوي الحالي، إذ أكد مصدر مطلع لـ»فبراير.كوم» أن التونسي عادل الشادلي، يعيش أيامه الأخيرة رفقة الرجاء، والسبب عرض خارجي طرحه اللاعب على إدارة الفريق الأخضر، قد يكون سببا لرحيله عن الفريق، وهو الذي غاب عنه خلال آخر دورة أمام النهضة البركانية. ممادو بايلا، الذي فاز مع محمد فاخر بلقب البطولة العاشرة للرجاء البيضاوي قبل سنتين، تلقى عروضا كثيرة بعد فسخ عقده مع أم صلال القطري، بما في ذلك الوداد البيضاوي، حسب ما كشفه مصدر مطلع، مؤكدا أن اللاعب كان متحمسا للعودة إلى الفريق الذي سطع نجمه فيه، وقدم اعتذاره للغريم الأزلي للرجاء. وعلاقة بالفريق الأخضر دائما، حددت إدارة الرجاء تاريخ الأربعاء 16 يناير كموعد للرحيل إلى تركيا وبالتحديد إلى مدينة أنطاليا التي سيقيم فيها زملاء أمين الرباطي معسكرا تحضيريا لإياب البطولة ومنافسات كاس العرب. وسيعود الوفد الرجاوي إلى المغرب يوم السبت 26 يناير، ليكمل تحضيراته لمرحلة الإياب، قبل أن يعود إلى تركيا مجددا، لتكون محطة نحو الإقلاع إلى أربيل العراقية التي سيواجه فيها فريق القوة الجوية العراقي برسم ربع نهاية كأس العرش، يوم الثلاثاء 5 فبراير. وكان محمد فاخر، مدرب الرجاء، أبدى في الندوة الصحفية التي أعقبت مباراة الأخير والنهضة البركانية الأحد الماضي، استياءه من مشاركة الفريق الأخضر في مسابقة عربية مشاكلها أكثر من منافعها، إذ أقر فاخر أن مسؤولي الرجاء لم يتوصلوا بأي سنتيم منذ  انطلاق المنافسة، وأن تكاليف المباراتين الأوليين أمام البنزرتي التونسي ذهابا وإيابا، كانت على حساب ميزانية الرجاء. وأضاف فاخر أن النقاط التي فقدها في بعض مباريات البطولة كان سببها تأجيل بعض المواجهات بسبب الكأس العربية، وهو ما سيعيشه مجددا في مرحلة الإياب، لكن هذه المرة في حالة أصعب، إذ أن الفريق غير مستعد لهدر النقاط التي قد تكلفه لقب البطولة المؤدي لكأس العالم للأندية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة