كواليس مباراة الرجاء البيضاوي: كسكس فبراير وهدف متولي وصدامات مع أنصار الوداد

كواليس مباراة الرجاء البيضاوي: كسكس فبراير وهدف متولي وصدامات مع أنصار الوداد

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 21 فبراير 2013 م على الساعة 8:57

تمكن فريق الرجاء البيضاوي لكرة القدم، من استعادة ريادته للبطولة الإحترافية بعد تغلبه ليلة أمس بثلاثة اهداف من دون مقابل على خصمة الرجاء الملالي في ملعب محمد الخامس في الدار البيضاء. إلا أن المباراة انطلقت قبل بدايتها واستمر صداها إلى ما بعد صفارة الحكم، حيث أعد بعض محبي الفريق الأحضر المتعاطفين مع حركة 20 فبراير وجبات كسكس، أكد مصدر « فبراير.كوم » أنها أعدت خصيصا للإحتفاء بالذكرى الثانية  لإنطلاق الإحتجاجات الشعبية المطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية واشعل فتيلها الحركة قبل انضمام جهات أخرى إليها. وجبات الكسكس تلك خلقت زاوية أخرى من النقاش داخل محبي الرجاء، حيث أشار أحدهم إلى أن الإحتفال كان يجب أن يتم في ساحات الإحتجاج، معتبرا أن الكسكس يوحي وكأن الأنصار يؤبنون الحركة، غير أن أحد المنتمين لجماعة العدل والإحسان والمحب بدوره للفريق الأخضر، أخذ الكلمة ليشير إلى أن وجبة الكسكس تدخل في إطار الموروث الثقافي الإيجابي، وان إدخالها في حفلات التأبين ما هو إلا بدعة داخل مجتمعنا . في الجهة الأخرى، وبعد انتهاء المباراة بفوز الخضر بثلاثية نظيفة كان أبرزها عودة اللاعب متولي بسجيله للهدف الثالث بعد العفو الذي منحه إياه المكتب السير للرجاء رفقة مجد الدين الجيلاني.. إلا أن الفوز لم يمنع اصطدام بعض أنصار الرجاء البيضاوي، مع إحدى الفصائل المشجعة للوداد البيضاوي في التقاطع الطرقي لزنقة كلميمة مع شارع مولاي يوسف المؤدي لشارع بوركون، وكادت الأمور تؤدي إلى ما لا يحمد عقباه لولا تدخل بعض حكماء المنطقة، حيث استعملت في بداية نشوب الصراع العصي وتبادل الطرفان القذف بالحجارة لأزيد من خمس دقائق. وتعود أسباب ذلك الصراع حسب ما أدلى به  طرفي النزاع لـ »فبراير.كوم »، إلى رغبة كل طرف بسط سيطرته على الطرف الآخر داخل منطقة بوركون، وهي العقلية التي تميز بعض التيارات داخل فصائل مشجعي الوداد والرجاء البيضاويين التي لم تستطيع النواة  المسيرة والمشكلة للإلترات الفريقين معا التحكم فيها في مناسبات عدة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة