الرجـاء فـي مواجهة حسم التأهل عربيا

الرجـاء فـي مواجهة حسم التأهل عربيا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 25 فبراير 2013 م على الساعة 10:57

يراهن فريق الرجاء البيضاوي على حسم التأهل إلى الدور النصف النهائي من كأس العرب، عندما يلاقي يوم (الأربعاء) فريق القوة الجوية العراقي، برسم إياب دور الربع، بعدما انتهت مباراة الذهاب بالتعادل (1-1)، قبل ثلاثة أسابيع في ملعب فرانسوا الحريري بأربيل العراقية. ويستعيد الفريق الأخضر ثلاثة من لاعبيه، كانوا قد غابوا عن مباراة الذهاب، لأسباب مختلفة، وهم التونسي عادل الشادلي بحكم طرده في مباراة البنزرتي التونسي، برسم الدور الثمن النهائي، ومحسن متولي ومجد الدين الجيلاني، اللذان استبعدهما الفريق، بعد شجارهما في الطائرة التي كانت أقلت الفريق إلى العراق، وغابا عن مباراتي العراق والنادي القنيطري، مع غرامة بأربعة عشرة مليون سنتيم، موزعة بين 10 في حق متولي وأربعة لمجد الدين. وعلاقة بمباراة اليوم، أعرب وليد ضهد، مساعد المدرب العراقي أيوب أوديشو، الموجود في دورة تكوينية، عن أمله في تخطي الرجاء رغم صعوبة المهمة قائلا: «بلا شك سنخوض مباراة صعبة على أكثر من صعيد، الرجاء يلعب على أرضه وبين أنصاره واستفاد كثيرا من مباراة الذهاب، لكن هذا سيدفعنا لتقديم جهد كبير، من أجل مباغتة الفريق المغربي ومفاجئته في عقر داره». وأضاف بأن القوة الجوية استفادت كثيرا من المشاركة في تصفيات آسيا المؤهلة إلى كأس العالم العسكرية لكرة القدم، ومن مباريات المسابقة المحلية، وهذا سيساعد في استكمال جاهزية اللاعبين لخوض المباراة والخروج بنتيجة جيدة. وتابع مساعد المدرب العراقي حديثه بالقول إنه كان يتمنى أن يذهب إلى الدار البيضاء بفوز ثمين لكن تعادل الذهاب عقد وصعب المهمة، وعلى الرغم من ذلك هناك اطمئنان لهذه المباراة بفضل الاستعداد الجيد.  من جانبه، حذر محمد فاخر، مدرب الرجاء لاعبي فريقه، من مغبة التهاون والاستهتار، قائلا لـ»أخبار اليوم» إنه سيحذر لاعبيه خلال الحصص التدريبية التي تلي مباراة وداد فاس، برسم الجولة الثامنة عشر من البطولة «الاحترافي»، من أجل أن لا يقعوا في فخ ربح المباراة قبل بدايتها، خاصة أن الفريق العراقي أعلن أنه سيحضر للدار البيضاء ليخلق المفاجأة، ويبحث عن التسجيل والتأهل رغم صعوبة المهمة. واسترسل فاخر حديثه بأن توقيت مباريات كأس العرب، لا يساعد الفريق بتاتا، خاصة أن الرجاء تضع هدفها الأول لقب البطولة الوطنية، لكنه عاد ليؤكد أن الفرق الكبرى عليها اللعب على أكثر واجهة وتحمل ضيق الوقت وتوالي المباريات المحلية أو الخارجية. وارتباطا بالمواجهة، أعلنت الفصائل الرجاوية قيامها بدخلتين أو بما يعرف بـ»أنيماسيون» وهي عبارة عن لوحات فنية في المدرجات خلال مواجهة فريقهم للقوة الجوية العراقي اليوم (الأربعاء)، معلنة أنها ستشعل منطقة «المكانة» بالعديد من الشهب الاصطناعية من أجل دعم لاعبي فريقها للفوز بالمباراة والتأهل إلى الدور النصف النهائي من البطولة العربية، التي فاز بها الفريق الأخضر في نسخة 2005. يذكر أن الاتحاد العربي عين طاقما تحكيميا من الجزائر لقيادة مباراة القوة الجوية والرجاء البيضاوي، ويتألف من منير بيطام حكما للوسط و حمزة حمو مساعدا أول وفاروق حسنية مساعدا ثان فيما أسندت الحكم المراقب للتونسي علي بن ناصر.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة