وفد من «فيفا» يربك وزارة الشباب والرياضة وجامعة الكرة 

وفد من «فيفا» يربك وزارة الشباب والرياضة وجامعة الكرة 

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 22 مايو 2013 م على الساعة 15:37

أعدت كل من وزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم خطة جديدة لتجاوز ملاحظات لجنة الإتحاد الدولي لكرة القدم، التي أوفدتها «الفيفا» شهر فبراير الماضي، بالقيام بزيارة تفقدية لعدد من المنشآت الرياضية وذلك في إطار التحضير لكأس العالم للأندية الذي ستحتضنه مدينتا مراكش وأكادير في شهر دجنبر المقبل.   وحسب مصادرنا أن ممثلي وزارة الشباب والرياضة وبعض أعضاء المكتب الجامعي خلال الاجتماع الذي سيعقدونه يومه  (الأربعاء) مع لجنة الفيفا التي ستحل اليوم الثلاثاء بالمغرب، سيحاولون وضع موفدي الإتحاد الدولي لكرة القدم في الصورة بخصوص الخطوات التي اتخذوها  لتجاوز الملاحظات السابقة.   وكانت اللجنة التي أوفدها الإتحاد الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» قد أبدت تحفظها بشأن الملاعب الخاصة بالتداريب، عندما نبه أعضاؤها إلى ضرورة الاهتمام أكثر بملاعب التداريب.   واستنادا إلى المصادر ذاتها، فإن المسؤولين عن الشأن الكروي المغربي، سيخبرون موفدي الفيفا أنهم وضعوا خطة جديدة لتفادي النقص الحاصل في ملاعب التداريب، وتتمثل في تشييد ملعبين آخرين للتداريب في كل من الملعب الكبير لمدينة مراكش، والمركب الجديد لمدينة اكادير، مع صيانة في نفس الوقت ملعب الحارثي ومدرسة الكوكب المراكشي، وملعب الإنبعاث وملعب آخر في مدينة اكادير أو في ضواحيها مثل أيت ملول (ملعب 16 نونبر).   من جهة أخرى، أفادت مصادر متطابقة، أن لجنة الفيفا التي ستحل بالمغرب اليوم إلى غاية 24 من شهر ماي الجاري، في إطار وقوفها على مدى تطور الأشغال في المغرب من أجل استضافته كاس العالم للأندية، تضم كلا من المنسق العام للبطولة الأمريكي جون شوماخر، والإسباني بيدور الذي أنطيت له مهمة مراقبة الفنادق، والفرنسي سيرج دومرتي المسؤول عن الأمن ومواطنته سارة كوندوان المكلفة بالتنسيق بين جميع اللجن، فضلا عن النمساوي والوف كونغ المسؤول عن الإعلام والتواصل.   وكان خبراء الإتحاد الدولي في الزيارة التفقدية الماضية أكدوا في الاجتماع الذي عقدوه مع ممثلي وزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أنهم أعجبوا كثيرا بملعبي مراكش وأكادير، بل قال سيرج دومرتي المسؤول عن الأمن إنه سعيد جدا للعمل في مثل هذه الملاعب التي شبهها بالهواتف الذكية من الجيل الثالث.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة