الكوت ديفوار تراهن على وضع قدم أولى في التصفيات النهائية لمونديال 2014 | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الكوت ديفوار تراهن على وضع قدم أولى في التصفيات النهائية لمونديال 2014

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 14 يونيو 2013 م على الساعة 12:34

 يراهن المنتخب الإفواري، لكرة القدم على وضع قدم أولى في التصفيات النهائية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2014، حين يواجه اليوم (السبت) نظيره الغامبي، برسم الجولة الرابعة في تصفيات دور المجموعات للمونديال. ويمني المنتخب الإفواري، الذي يحتل المركز الأول في المجموعة الثالثة برصيد سبع نقط، النفس بفوز المنتخب الوطني المغربي، الذي يحتل المركز الثالث برصيد نقطتين، والذي فقد حظوظه في التأهل إلى التصفيات النهائية، أمام ضيفه التنزاني، صاحب الرتبة الثانية برصيد ست نقط، كي يرفع حظوظه في التأهل، إذ سيكون، بعد ذلك، في حاجة إلى نقطتين فقط لحسم تأهله بشكل نهائي. وفي حال فوز المنتخب الإفواري وهزيمة نظيره التنزاني سيرتفع رصيد الأول إلى عشر نقط، في المقابل سيتجمد رصيد الثاني عند سبع نقط، وستكون مباراتهما، في الجولة الخامسة، في السادس عشر من الشهر الحالي، حاسمة في تحديد المنتخب الأوفر حظا للتأهل إلى التصفيات النهائية. وتوحي كل المؤشرات بفوز المنتخب الإفواري في هذه مباراته اليوم، إذ أنه فاز أمام المنتخب الغامبي بثلاثة أهداف لصفر، في المباراة التي جمعتهما في الثالث والعشرين من شهر مارس الماضي، برسم الجولة الرابعة من التصفيات، في ساحل العاج. ومعلوم أن المنتخب الإفواري، يحتل الرتبة الأولى إفريقيا في التصنيف الأخير الذي أصدره الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، أول أمس (الخميس). وقال صبري لاموشي، مدرب المنتخب الإفواري لكرة القدم، في ندوة صحفية عقدها أخيرا: «المنتخب الغامبي لم يشارك في الكان، ولم يلعب مباريات ودية، لكنه يخلق متاعب كبيرة لمنافسيه، والدليل أنه خلق لنا مشاكل كثيرة في مباراتنا امامه في الكوت ديفوار». وقرر صبري لاموشي، بناء فريق بشكل جديد استعدادا لنهائيات كأس العالم 2014 لكرة القدم بدون ديدييه دروغبا وكولو توري وايمانويل ايبوي، الذين كانوا أساسيين في تشكيلة منتخب الأفيال لما يقرب من عقد من الزمان. ويمثل استبعاد القائد دروغبا وتوري وايبوي من التشكيلة التي تضم 26 لاعبا، والتي أعلنت مؤخرا لخوض المباراتين أمام غامبيا وتنزانيا، إشارة على توجه للمنتخب الإفواري.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة