انتخاب ظهير رئيسا للمكتب المديري للكوكب المراكشي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

انتخاب ظهير رئيسا للمكتب المديري للكوكب المراكشي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 20 يونيو 2013 م على الساعة 15:23

انتخب يوسف ظهير، نائب رئيس الكوكب المراكشي لكرة القدم، رئيسا للمكتب المديري للنادي، في الجمع العام العادي، المنعقد يوم الاثنين الماضي بإجماع الفروع البالغ عددها سبعة عشرة فرعا. وجاء انتخاب ظهير خلفا لسابقه نور الدين الناجي، الذي ظل يتولى مهمة التسيير لمدة أزيد من ثماني سنوات، استهلت بتاريخ 25 فبراير 2005، بحضور لافت لممثلي الجمعيات المناصرة للنادي، اعتبارا لما يشكله الجمع من نقطة تحول في مسار الكوكب، وفي ظل المطالبة بالتغيير، بدل خلود وجوه مألوفة هيمنت على على تسيير المكتب المديري، لمدة فاقت ولايتين، دون أن تمنح إضافة تذكر بشأن مصلحة النادي. وتمت تلاوة التقرير الأدبي برسم المواسم الثلاث الأخيرة (2010/2011 و2011/2012 و2012/2013)، إذ أعطى صورة شمولية لأهم أنشطة الفروع الرياضية لنادي الكوكب، وأشاد بالتألق الذي بصم عليه فرع كرة القدم وتمكنه من الارتقاء إلى البطولة الاحترافية والظفر بلقب دوري الأمل رغم الإكراهات المادية التي كانت عائقا أمامه. كما نوه بالدور الفعال الذي قام به المكتب المسير للفريق والإشادة بالمدرب هشام الدميعي على هذا الإنجاز المستحق. وأشار التقرير إلى الشراكة التي أبرمت بين الكوكب فرع كرة القدم والمجلس الجماعي لمراكش، حيث سيقدم الأخير منحة قدرها 5.000.000,00  درهم، لمدة ثلاث سنوات، فضلا عن منحة أخرى استثنائية برسم موسم 2013 قيمتها 3.000.000,00 درهم. وحسب التقرير الأدبي، حصل فرع كرة القدم أيضا على شراكة أخرى مع مجلس جهة مراكش بدعم الكوكب لمدة ثلاث سنوات بمنحة سنوية بقيمة 3.000.000,00 عن كل موسم رياضي، حتى يتسنى لهذا الفرع تجاوز محنته المادية، وبالتالي توفير الظروف المواتية له للممارسة في البطولة الاحترافية على اعتبار أن فرع كرة القدم هو قاطرة النادي. مثلما تمت الإشادة بالدور الطلائعي الذي لعبته فروع كرة اليد والجيدو والسباحة. وجاء التقرير المالي بمثابة صورة شمولية لمداخيل النادي ومصاريفه طيلة المواسم الثلاث الماضية، بيد أن الملاحظ هو الارتباك والغموض الذي شاب التقرير، من حيث بعض الأرقام المبهمة، منها أن بعض الفروع لا زالت تنتظر نصيبها الأخير من منح موسم 2012/2013، دون توضيح السيولة المالية التي ستتوصل بها عكس كرة القدم التي تنتظر صرف منحتها المحددة في مبلغ 800.000,00 درهم (80 مليون سنتيم)، وكشف التقرير أن المداخيل بلغت  8.112.448,27 درهم، مقابل مصاريف بمبلغ 8.035.563,62 درهم (800 مليون سنتيم)، ما خلص إلى فائض بقيمة 76.874,65 درهم وبعد مناقشة التقريرين الأدبي والمالي، والمصادقة عليهما بالإجماع دون اعتراض، انتقل الجمع إلى الترشيحات، إذ كان يوسف ظهير هو المرشح الوحيد، وبدون منافس، ليحظى بثقة جميع الفروع. وما إن أعلن عن ظهير رئيسا جديدا للمكتب المديري، حتى تعالت الأصوات والتصفيقات، مرددة اسمه، وداعية إياه إلى تشكيل مكتب في مستوى تطلعات النادي المراكشي. ولم يسلم الجمع من فوضى، في صيغة ملاسنات بين الجمعيات المناصرة للنادي وأمين مال المكتب المديري السابق، أحمد ميخوض. بل إن المنتفضين طالبوا بضرورة محاسبة الرئيس السابق نور الدين الناجي وأمين ماله ميخوض، إذ دامت المناوشات والمشادات الكلامية حوالي عشرين دقيقة في فوضى عارمة شهدتها قاعة الجمع العام، خاصة أن الطريقة التي تم من خلالها تمرير التقرير المالي والغموض واللبس الذي شابه.  وبعد تهدئة الأوضاع، تم تخويل صلاحية تشكيل المكتب المديري للرئيس المنتخب يوسف ظهير، مع توصية بضرورة تنحية بعض الأشخاص الذين أصبحوا غير مرغوب فيهم. فيما تعهد ظهير أمام الجميع بأنه سيختار الرجل المناسب للمكان المناسب وفق كفاءته ونزاهته، على أن يعلن تشكيلة المكتب المديري في غضون الأيام القليلة المقبلة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة