ميسي يجتذب آلاف الجماهير السنغالية لمكافحة المالاريا

ميسي يجتذب آلاف الجماهير السنغالية لمكافحة المالاريا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 05 يوليو 2013 م على الساعة 17:58

دشن النجم الأرجنتيني الكبير ليونيل ميسي، مشروع حملة مكافحة مرض الملاريا، عصر يوم (الخميس) الماضيبمدينة سالي بالسنغال، وهي الحملة التي تتبناها أكاديمية «اسباير» الرياضية العالمية بقطر، على هامش مشروعها القاري الكبير «أحلامك مع أسباير»، الذي يكتشف وينمي المواهب الكروية  في 13 دولة عبر ثلاث قارات. جاءت عملية تدشين الحملة بحضور الشيخ فيصل بن أحمد، المشرف العام على أكاديمية «اسباير» القطرية ووسط حضور الآلاف من الجماهير السنغالية، التي حاصرت المكان، وبحضور كبار المسؤولين السنغاليين، يتقدمهم يوسو ندور، المغني العالمي الشهير، ووزير السياحة الحالي، والذي كان له دور كبير في حملة انتخابات الرئيس السنغالي الحالي ماكي سال، بتصديه  وانتقاداته الشرسة للرئيس السابق عبد الله واد، الذي رسب في انتخابات الرئاسة العام الماضي ولم يحقق سوى 35% من الأصوات. وقد بدأت مراسم الحفل بقيام ميسي بالتقاط مجموعة من الصور مع إحدى «الناموسيات» المعدة بشكل خاص لكي يتم تركيبها في «أسرة النوم» للوقاية من مرض الملاريا الذي يسببه الباعوض، إذ يفشل الأخير في اختراق هذه الناموسيات، ويفشل، بالتالي، في نقل العدوى، لهذا المرض الذي يهدد 650 مليون افريقي.  وتشير الإحصائيات إلى أن هناك نقصا يتجاوز 450 مليون «ناموسية»، وسيتكفل مشروع «اسباير» هذا العام، بتوزيع 400 ألف ناموسية، في حين سيقدم سنويا مليون ناموسية أخرى داخل السنغال وإلى أكثر من 10 دول إفريقية أخرى. وعقب تدشين الناموسية النموذجية الخاصة بالمشروع، بدأ المؤتمر الصحفي، والذي تحدث في بدايته الشيخ فيصل بن أحمد، رئيس أكاديمية «اسباير»، موضحا جدية الأكاديمية في استكشاف ودعم المواهب الإفريقية، وكذلك تقديم الدعم الصحي والوقائي لهؤلاء المواهب. وقال ميسي إنه حرص على الحضور والمشاركة، مؤكدا على دوره في  محاولة الإسهام في التخفيف عن معاناة البشر وخاصة الأطفال، في مواجهة هذا المرض الخطير، الذي يحصد أرواح الآلاف. وبدأ ميسي الإجابة عن أسئلة الصحفيين، وكان السؤال الأول في المؤتمر عن دوافع حرصه على المشاركة في هذا العمل الخيري رغم ظروف ضيق وقته وارتباطاته، فقال إن التزاماته الأخلاقية تحثه على القيام بهذا الدور الإنساني، وأنه يشكر أكاديمية «اسباير» لمنحه الفرصة لهذه المشاركة الإنسانية. ورغم التنبيهات المتكررة من منظمي المؤتمر الصحفي على عدم توجيه أسئلة خارج نطاق حملة مكافحة الملاريا، فقد خرج العديد من الصحفيين على هذه القواعد ووجهوا العديد من الأسئلة الكروية البحتة، وقد أجاب عنها بكل أريحية وبلا تردد. ومن هذه الأسئلة انطباعه عن وصول نيمار إلى برشلونة، والدور الذي يمكن أن يلعبه غوارديولا مع نادي بايرن ميونيخ، وقال ميسي إنه سعيد بوصول نيمار إلى البارسا، وأنه يتطلع للمشاركة معه في تقديم الجهد والمهارة من أجل تحقيق المزيد من الانجازات للفريق، كما أشاد ميسي بتعاقد غوارديولا مع البايرن، موضحا أنه مدرب كبير وسيقدم الكثير من أجل ناديه الجديد. من جه أخرى، نفت نيابة برشلونة، أول أمس (الخميس) وجود أي اتفاق مع المهاجم الأرجنتيني ووالده من أجل عدم المثول أمام القضاء في قضية التهرب من الضرائب، وذلك بعد دفع 10 ملايين أورو لمصلحة الضرائب. وأوضحت مصادر من النيابة لـ»إفي»، أنه لا يعرف المسؤولون إن كان دفع ميسي للضرائب جاء في سياق اتفاق مسبق لعدم المثول أمام القضاء. وكانت إحدى محاكم مدينة برشلونة قد استدعت يوم الخميس الماضي ميسي ووالده خورخي أوراسيو ميسي، للتحقيق معهما على خلفية الدعوى التي قدمتها النيابة العامة للجرائم الاقتصادية في المدينة الإسبانية ضدهما بتهمة ارتكاب ثلاث جرائم بحق الأموال العامة خلال أعوام 2007 و2008 و2009.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة