هذه أسباب انهيار البرازيل أمام المانيا | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

هذه أسباب انهيار البرازيل أمام المانيا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 10 يوليو 2014 م على الساعة 7:13
معلومات عن الصورة : أزمة القيم و"تمغربيت" بعد انجاب مغربية لأرنب وانتحار أمي فتيحة واغتصاب الطفل عمران وسهام والقايد ..

كان الانتصار الساحق لالمانيا على البرازيل نتاج تراكم مروع لتراجع بطيء امتد منذ فترة طويلة في كرة القدم بالبلد الحاصل على خمسة ألقاب في كأس العالم والذي لم تعد قدرته على تصدير لاعبين من الطراز العالمي مثلما كانت. فالبرازيل، تؤكد وكالة « رويترز » في مقال تحليلي لها، لم يكن لها أي لاعب في القائمة المختصرة التي تضم ثلاثة لاعبين يختار منهم الأفضل في العالم منذ وصل كاكا وفاز بالجائزة في 2007 وجاء نيمار أبرز لاعبيها في المركز الخامس لعام 2013. وبينما ضمت تشكيلة البرازيل المتوجة بآخر ألقابها الخمسة في كأس العالم عام 2002 لاعبين من العيار الثقيل من عينة ريفالدو ورونالدينيو ورونالدو فإن التشكيلة الحالية تعلق آمالها بشكل كبير على نيمار الذي لا يملك في خبرة الملاعب الاوروبية إلا موسما وحيدا. وبعد الوصول لنهائي كأس العالم ثلاث مرات متتالية بين 1994 و2002 خرجت البرازيل من دور الثمانية في 2006 و2010 قبل أن تفاجأ بالهزيمة المروعة بسبعة أهداف لواحد أمام الألمان في قبل النهائي يوم الثلاثاء الماضي. ورغم أن الهزيمة هي الأولى للمنتخب البرازيلي على أرضه في 64 مباراة رسمية فإنها قدمت العديد من العروض السيئة هناك في السنوات الأخيرة بينها التعادل بدون أهداف مع بوليفيا وفنزويلا. كما انتهت مشاركة البرازيل في كأس كوبا أمريكا قبل ثلاث سنوات بالهزيمة بركلات الترجيح في دور الثمانية على يد باراجواي. لكن مشاكل كرة القدم البرازيلي أعمق من النتائج. ويشعر كثيرون بأن البرازيل تدفع الآن ثمنا باهظا لتحول اهتمامها منذ الثمانينيات والتسعينيات من الاعتماد على المهارات الفنية إلى القوة والسرعة. وذات مرة قال زيكو وهو واحد من أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم الملاعب البرازيلية إنه لو ظهر في هذا العصر لما حقق ما وصل إليه. وقال في مؤتمر عن كرة القدم قبل نحو عامين « أنا واثق أني لو ذهبت للاختبار في أحد أندية كرة القدم اليوم لرفضوني لأني رفيع وضئيل الحجم. » وأضاف « لم نعد نر مهاجمين بشكل روماريو في مسابقات الناشئين.. (المهاجم الصريح) الآن لاعب ضخ » في إشارة للمهاجم القصير الذي قاد البرازيل للفوز بكأس العالم في 1994. « من هنا يبدأ التدهور في كرة القدم البرازيلية. » وحتى حين يبزغ نجم أحدهم فإن مشواره عادة ما ينحرف عن مساره مثلما حدث مع روبينيو والكسندر باتو اللذين فشلا في الارتقاء لمستوى التوقعات بعد تجارب غير موفقة على مستوى الأندية في اوروبا. وقال مدرب البرازيل لويز فيليبي سكولاري إن لاعبين كثر يختفون تماما بعد الانتقال للعب في الخارج في سن صغيرة. وأضاف أمس الأربعاء « البرازيل تنتج بالفعل لاعبين جيدين لكن علينا أن نفهم أن كثيرين منهم يبدؤون هنا وينتقلون للخارج في سن مبكرة جدا لذلك فإنه لا سبيل إلا محاولات البحث والرصد للكشف عن لاعبي البرازيل المميزين بالخارج. » وسكولاري نفسه واجه مرارا انتقادات بالاعتماد على ارتكاب مخالفات في أوقات معينة رغم أنه أشار إلى مدربين برازيليين آخرين يفعلوا الشيء نفسه. وشن الكاتب المخضرم فرناندو كالازانز هجوما حادا على هذا الجيل من المدربين في عموده بصحيفة أوجلوبو يوم أمس. وكتب يقول « من السهل لوم الإدارات ومن الصواب سياسيا أن تتجنب مهاجمة المدربين الذين يطلقون على أنفسهم الأساتذة وهؤلاء باستثناءات قليلة جدا لا يملكون أي لمسات وفقرا تماما من الناحية المعلوماتية. » وأضاف « على مدار سنوات وسنوات ماضية تخصصوا في الخطط الدفاعية والفوز بهدف نظيف والاعتماد على التمريرات الطويلة ومطالبة لاعبيهم بارتكاب مخالفات وركل المنافسين ودفعهم. » وبدأت نقطة التحول في مسار كرة القدم البرازيلية بعد الهزيمة أمام إيطاليا في كأس العالم 1982 حين خرج أحد أروع المنتخبات التي شاهدها العالم في البطولة خالي الوفاض. وقال زيكو « لو أننا فزنا بتلك المباراة لتغيرت كرة القدم تماما. لكننا بدلا من ذلك بدأنا الاعتماد على تحقيق النتائج بأي ثمن والاعتماد على المخالفات لوقف هجمات المنافسين. » وتابع « لم تكن تلك الهزيمة مفيدة لكرة القدم العالمية. »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة